على عكس الشائع.. السيارات ذاتية القيادة ليست حلًا لمشاكل المناخ

كشفت دراسة جديدة أجرتها كلية الحقوق بجامعة هارفارد، إلى أن أساطيل سيارات الأجرة الكهربائية ذاتية القيادة، قد تزيد بشكل كبير من استهلاك الطاقة، والانبعاثات التي تساهم في تغير المناخ، وليس الحد منها.

تأتي هذه الدراسة على عكس ما هو متعارف عليه، إذ تحدثت التقارير منذ سنوات على أن سيارات الأجرة الكهربائية ذاتية القيادة يمكن أن تساعد في مكافحة تغير المناخ عن طريق الحد من تلوث الهواء، إلا أن المركبات التي يفترض أنها دون انبعاثات يمكن أن تؤدي إلى تفاقم العديد من المشكلات التي نواجهها اليوم.

في المقابل، إن انبعاثات السيارات الكهربائية أقل من السيارات التقليدية، إلا أن نشر السيارات الكهربائية ذاتية القيادة في بأعداد كيبرة في شوارع الولايات المتحدة، بحسب ما جاء في الدراسة، يمكن أن يزيد عدد الرحلات والأميال المقطوعة والانبعاثات الإجمالية.

ويعد قطاع النقل أحد المساهمين في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، حيث تأتي الحصة الكبر من امركبات الخفيفة والسيارات الشخصية و والشاحنات الكبيرة والصغيرة، وسيارات الدفع الرباعي.

اترك رد