الأسير محارب دعيسات يواجه وضعاً صحياً صعباً

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن الأسير محارب دعيسات (55 عاماً) من بلدة بني نعيم، يواجه وضعا صحيا صعبا وبحاجة لرعاية طبية لحالته، وتحتجزه سلطات الاحتلال داخل معتقل “رامون” بظروف سيئة.

وبينت الهيئة في بيان لها، اليوم الاثنين، أن الأسير دعيسات يعاني من حروق في صدره ويديه وكتفه ووجهه ورأسه وأذنه اليسرى، ونتيجة لذلك لا يستطيع السماع بالأذن المصابة، عدا عن الآلام الشديدة التي يشتكي منها بشكل مستمر، كما أنه يواجه صعوبة كبيرة في تناول الطعام بسبب الحروق في الوجه.

وأضافت أن الأسير دعيسات لم يتلق أي علاج منذ شهر شباط/فبراير الماضي، وخلال تواجده داخل ما يسمى “عيادة الرملة” كان يتم منحه مسكنات للآلام فقط بدون تزويده بعلاج حقيقي لمشكلة الحروق التي يعاني منها.

وأشارت الهيئة إلى أن الأسير بحاجة ماسة لإجراء عدة عمليات جراحية لا سيما في يديه بسبب شدة الحروق فيهما، لكن لغاية اللحظة تُمعن إدارة المعتقل بإهمال حالته عبر المماطلة بتحويله لإجراء العملية أو حتى تحديد موعد لإجرائها.

وأوضحت أن الطاقم القانوني في الهيئة كان قد تقدم بطلب لإدارة سجون الاحتلال خلال الشهر الماضي لنقل الأسير لمستشفيات الاحتلال وتلقي العلاج اللازم له، لكن لغاية اللحظة لم تستجب للطلب، وهم حالياً بصدد تقديم التماس لمحكمة الاحتلال المركزية لمتابعة ملفه الطبي وتحويله بأسرع وقت ممكن لتلقي العلاج.

يشار إلى أن الأسير دعيسات معتقل منذ تاريخ 1/3/2006 ومحكوم بالسجن لـ 35 عاماً وهو متزوج.

اترك رد