4 سيناريوهات مثيرة لنهائي مونديال قطر 2022 .. ما هي؟

بعد أن اكتمل نصاب المربع الذهبي لمونديال قطر، نحن على موعد مع نهاية مونديال تاريخية استثنائية مثيرة كما بدأت، فماذا لو فاز ميسي مع الأرجنتين، أو أحرزتها كرواتيا لأول مرة في تاريخها، وماذا لو كانت من نصيب فرنسا للمرة الثانية على التوالي منذ عقود طويلة، وماذا لو تحققت المعجزة وتحقق الحلم العربي والأفريقي وعانق “أسود الأطلس الذهب”

سيسدل الستار الأحد المقبل، عن نسخة فريدة واستثنائية من بطولة كأس العالم لكرة القدم، والتي استضافتها قطر بتميز، في البطولة الأولى على أرض عربية ومنطقة الشرق الأوسط.

ووصلت 4 منتخبات إلى دور نصف النهائي، في مفاجأة كبرى حققها المنتخب المغربي الذي بات أول منتخب عربي وإفريقي يبلغ المربع الذهبي في تاريخ بطولات كأس العالم، فيما وصل منتخبا فرنسا وكرواتيا  للمرة الثانية على التوالي إلى الدور نفسه، وعادت الأرجنتين إليه بعدما كانت أحد أطرافه في مونديال 2014

احتمالات النهائي

وسيكون استاد البيت، يوم الأربعاء، مسرحًا لمواجهة بين منتخبي المغرب وفرنسا في مباراة هي الأولى من نوعها بينهما في تاريخ بطولات كأس العالم.

أما غدًا الثلاثاء، تلعب الأرجنتين أمام كرواتيا في استاد لوسيل، في مباراة هي الثالثة بينهما في تاريخ البطولة، حيث حقق منتخب “التانغو” فوزًا في مونديال فرنسا 1998 خلال دور المجموعات بهدف دون مقابل، وتكرر اللقاء في مونديال روسيا 2018 بالدور نفسه ففاز الكروات بثلاثية نظيفة.

وهناك أربع احتمالات مفترضة أمام نهائي مونديال قطر، فما هي تلك الاحتمالات؟

الأرجنتين – فرنسا

ستكون الأولى من نوعها في تاريخ البطولة كنهائي بين المنتخبين، اللذين سبق أن التقيا في 3 مناسبات سابقة خلال كأس العالم، وكانت الأرجنتين الطرف الفائز في أول لقاء جمعهما بنهائيات أول بطولة في الأوروغواي، بهدف دون مقابل.

الأرجنتين جددت فوزها على فرنسا في مونديال 1978 الذي استضافته على أرضها، وكان هذا اللقاء في دور المجموعات، وانتهى بنتيجة 2-1 لحامل اللقب حينها.

وثأرت فرنسا من الأرجنتين خلال مونديال روسيا 2018 الماضي، ففازت بنتيجة 4-3 بالدور الثاني، قبل أن تكمل رحلتها إلى اللقب.

فرنسا- كرواتيا

هذا الاحتمال، هو تكرار للمواجهة التي جمعت المنتخبين في نهائي مونديال روسيا 2018، والتي انتهت لصالح الديوك بنتيجة 4-2 سجل منها لاعبان في التشكيلة الحالية أهداف المنتخب الفائز بلقبه الثاني، وهما مبابي وغريزمان.

فرنسا باتت عقدة الكروات في بطولات كأس العالم، لا سيما أن كرواتيا سبق وتأهلت إلى نصف النهائي عام 1998، وأطاح بها الديوك على أرضهم بنتيجة 2-1 حملا توقيع المدافع حينها ليليان تورام.

وسبق لمنتخبي الأرجنتين وألمانيا أن التقيا مرتين خلال المباراة النهائية في بطولتين متتاليتين، الأولى في نهائي مونديال المكسيك 1986، وانتهت لصالح الأرجنتين، والثانية في نهائي مونديال إيطاليا 1990، وانتهت لصالح الألمان.

المغرب- الأرجنتين

ستكون المرة الأولى الذي يكون أحد طرفي المباراة النهائية منتخبا من خارج أوروبا أو أميركا الجنوبية، وهو المنتخب المغربي، بينما سيلعب “منتخب التانغو” سادس نهائي له في تاريخ المونديال، بعد1930، 1978، و1986، و1990، و2014، وهو يملك في جعبته لقبين سابقين خلال بطولتي 1978 و1986.

ولم يسبق للمنتخبين أن تواجها في بطولة كأس العالم على الإطلاق، لكنهما التقيا في مباريات ودية سابقة انتهت جميعها بفوز الأرجنتين.

المغرب – كرواتيا

سيكون هذا اللقاء في حال حصوله، متجددا خلال البطولة، حيث التقى المنتخبان خلال دور المجموعات في أولى مبارياتهم بمونديال قطر، وانتهت المباراة حينها بالتعادل السلبي.

وقبل هذه النسخة من كأس العالم، لم يسبق للمنتخبين أن التقيا رسميًا، لكنهما تواجها في بطولة ودية بالمغرب، وهي كأس الملك الحسن الثاني الدولية وانتهت بفوز كرواتيا بضربات الترجيح.

وحتى يوم الأحد، ستكون الأنظار متجهة إلى مباراتي نصف النهائي، واللتين ستكشفان هوية منتخبي المباراة النهائية وهوية المنتخبين اللذين سيتواجهان في مباراة المركزين الثالث والرابع يوم السبت المقبل

اترك رد