رسالة الأسير المبعد صلاح الحموري إلى أبناء شعبنا بعد ترحيله إلى فرنسا

وجه الأسير المقدسي المبعد صلاح الحموري رسالة إلى أبناء شعبنا الفلسطيني، بعد قيام سلطات الاحتلال بترحيله إلى فرنسا، بعد اعتقال إداري استمر 9 أشهر..

فيما يلي نص الرسالة كاملًا:
“هذه هي رسالتي الأخيرة قبل أن أغادر وطني
أبناء شعبي الفلسطيني الصامد،،،
تحية الوطن الفلسطينيّ، وتحية الابتداء بأول شعب،،،
أتوجه بهذه الرسالة وأنا أتعرض لتهجير قسري واقتلاع من وطني
معتقدًا هذا العدو أنّه بممارسة سياسة التهجير والتطهير العرقي ينتصر علينا.
إن فلسطينيتنا خيار واختيار، وفاء وانتماء، أرض وذاكرة، مكان وزمان، فلا قرار تهجير قسري، وتطهير عرقي يرهبني، ولا يردعنا ولا يردنا عن خيارنا بالمقاومة، ولا قوة فوق الأرض تستطيع أن تقتلع فلسطين، وشعب فلسطين من عقولنا ووجدنا.
أنا أغادرك اليوم يا وطني مجبرًا ومكرهًا، أنا أغادرك اليوم من السّجن إلى المنفى، لكن تأكد جيدًا إننا سأبقى كما عاهدتني وفيًا لك، وحريصًا على حريتك سأحملك معي أينما كنت، ستبقى أنت بوصلتي الوحيدة، وإلى أن نلتقي مجددًا، وأعانقك في القدس والجليل، وحيفا، لك أن تطلب مني ما تشاء، وأعاهدك أن أبقى جنديك الوفي أبدًا أبدًا أبدًا.”

اترك رد