البطل القادري تعرض للتنكيل عقب جلسة محاكمته الأخيرة

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين بأن المعتقل يعقوب قادري تعرض لاعتداء همجي من قبل وحدة “النحشون” أثناء جلسة محاكمته الأخيرة.

وأضافت الهيئة، في بيان لها، اليوم الأحد، أنه تم الاعتداء على قادري من قبل أكثر من عنصر، حيث ألقوه على الأرض وضغطوا عليه بشكل أدى لإيذاء يده اليمنى.

 ولفتت الهيئة أن قادري يعاني من ضيق بالتنفس منذ عامين، كما يشتكي من إغلاق بمجرى الدمع الأمر الذي يؤثر على الرؤية، ما يحدث آلاما شديدة في منطقة الرأس، مشيرة إلى أن إدارة معتقلات الاحتلال ما زالت ترفض التعامل مع وضعه الصحي.

وأشارت إلى أن المعتقل قادري يقبع حاليا في العزل الانفرادي داخل زنازين معتقل “ايشل” في ظروف سيئة للغاية تفتقد للحياة الآدمية، والزنزانة مراقبة ويتم تفتيشها بشكل يومي.

يذكر أن المعتقل يعقوب قادري (49 عاما) من جنين اعتقله جيش الاحتلال أول مرة حينما كان يبلغ من العمر 15 عاما، وتم اعتقاله بعدها عدة مرات، كان آخرها بتاريخ 2003، وخضع لتحقيق قاس في مركز “الجلمة” استمر لمدة 4 أشهر، وصدر بحقه حكم بالسجن المؤبد مرتين، إضافة إلى 35 عاما، وكان الاحتلال قد أعاد اعتقاله بتاريخ 10 أيلول المنصرم في مدينة الناصرة، بعد تمكنه و5 أسرى آخرين من انتزاع حريتهم عبر نفق تم حفره أسفل سجن جلبوع فجر يوم الإثنين الموافق 6.9.2022.

اترك رد