الأسيران أبو هواش والأشقر يواصلان إضرابهما عن الطعام رفضا لاعتقالهما الإداري

يواصل الأسيران هشام إسماعيل أبو هواش (39 عاما)، ولؤي الأشقر (45 عاما) إضرابهما المفتوح على الطعام في سجون الاحتلال، رفضا لاعتقالهما الإداري.

وأوضح نادي الأسير، في بيان، اليوم الثلاثاء، أن الأسير أبو هواش من دورا في محافظة الخليل، مضرب منذ 99 يوما، ويقبع في سجن “عيادة الرملة”، ويجري نقله إلى المستشفيات.

ويعاني أبو هوّاش من هزال وضعف، وفقدان متكرّر للوعي، ومن نقص حادّ بالبوتاسيوم، وآلام حادّة في الكبد والقلب، ولا يستطيع النّوم من شدّة الأوجاع في كافة أنحاء جسده، ويتنقّل على كرسي متحرّك، بالإضافة إلى معاناته من التقيّؤ بشكل مستمر.

وهو متزوج وأب لخمسة أطفال، ومعتقل منذ تشرين الأول/أكتوبر 2020، وصدر بحقه أمرا اعتقال إداريّ مدتهما 6 شهور، كما أنه أسير سابق أمضى ما مجموعه 8 سنوات في سجون الاحتلال.

وبالنسبة للأسير الأشقر من بلدة صيدا في طولكرم، مضرب منذ (44) يوماً، ويقبع في عزل سجن “الجلمة”، وهو معتقل منذ الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وأصدرت سلطات الاحتلال أمر اعتقال إداري بحقّه لمدّة ستّة شهور، وكان قد أمضى نحو ثماني سنوات بين اعتقالات إدارية ومحكوميات، كما وتعرّض لتحقيق عسكري قاسٍ خلال إحدى اعتقالاته عام 2005، ما أدّى إلى إصابته بشلل في ساقه اليسرى.

وهو يعاني من وضع صحّي صعب نتيجة إضرابه المفتوح عن الطعام، فهو يرفض تناول الأدوية، وإجراء الفحوصات الطبية، وخسر من وزنه ما يقارب (27) كغم، ويعاني أيضاً من شعور مستمر بالدوخة، وضعف بالنظر، وتقيؤ الأحماض من المعدة.

تجدر الإشارة إلى أن الأسير كايد الفسفوس قد علق مساء يوم أمس إضرابه عن الطعام الذي استمر 131 يوما رفضا لاعتقاله الإداري، بعد اتفاق مع سلطات الاحتلال يقضي بالإفراج عنه في 14/12/2021.

كما علّق الأسير عياد الهريمي إضرابه يوم أمس، بعد اتفاق على تحديد سقف اعتقاله الإداري، بحيث يفرج عنه بتاريخ 4 آذار/ مارس 2022.

يذكر أن الأسير علاء الأعرج قد علّق إضرابه المفتوح عن الطعام، الذي استمر 103 أيام، بعد أن ألغت سلطات الاحتلال أمر اعتقاله الإداريّ، الخميس الماضي.

وبتاريخ 11 من الشهر الجاري، علّق الأسير مقداد القواسمة إضرابه المفتوح عن الطعام، الذي بدأه قبل 113 يوما، مقابل الإفراج عنه في فبراير/شباط من العام المقبل.

هشام أبو هواش
لؤي الأشقر

اترك رد