الأسير الجريح أحمد مناصرة يدخل عامه الـ7 في سجون الاحتلال

اعتقل الأسير المقدسي أحمد مناصرة (19 عامًا) على يد قوات الاحتلال في القدس عندما كان يبلغ 12 عامًا.

إذ أطلق جنود الاحتلال النار عليه وابن عمه حسن الذي اُستشهد يوم اعتقاله.

وشكلت قضية الأسير مناصرة في حينه قضية عالمية، بعد أن نشرت مقاطع وصور للأسير مناصرة لحظة اعتقاله وهو ملقى على الأرض ومصاب، ويحاول جنود الاحتلال تثبيته على الأرض والتنكيل به.

واستمر الاحتلال في عمليات التنكيل بحقه خلال التحقيق معه، واحتجازه في ظروف قاسية في مؤسسة للأحداث لمدة عامين، حيث جرى نقله لاحقًا بعد أن تجاوز عمر الـ (14 عامًا)، إلى سجن “مجدو”، وحكم عليه الاحتلال بالسجن مدة (12) عامًا، جرى تخفيضها لاحقًا ليصبح حُكمه تسع سنوات ونصف، وفرض عليه غرامة مالية بقيمة 180 ألف شيقل، ويقبع اليوم في سجن “ريمون”.

اترك رد