معايعة تبحث مع القنصل الايطالي سبل دعم القطاع السياحي الخاص

بحثت وزيرة السياحة والآثار رولا معايعة، اليوم الأربعاء، مع القنصل الايطالي العام في القدس، جوسيببي فيديلي، سبل التعاون في المجال السياحي، ودعم القطاع السياحي الفلسطيني الخاص.

وبحث الجانبان ضرورة الاستمرار في التعاون الثنائي في المجال السياحي والمجال الحفاظ على التراث الثقافي في فلسطين، ودور الجانب الايطالي في دعم القطاع السياحي الفلسطيني الخاص وتوفير التمويل اللازم لدعم مشاريع القطاع السياحي الفلسطيني الخاص، وتقديم المساعدة والمشورة في عملية اعداد ملف اريحا كموقع تراث عالمي.

وأكدت معايعة أهمية ما تم تحقيقه من نجاحات نتيجة التعاون الثنائي البناء بين الجانبين، خصوصا في مجال الحفاظ على التراث الثقافي الفلسطيني.

وأدانت استمرار الاحتلال في سياسة الاعتداء على المواقع الأثرية في فلسطين ومحاولة طمس روايتها الاصلية واستحداث روايات غير حقيقية، إضافة إلى الاعتداء على هذه المواقع، ما يشكل انتهاكا صارخا للمواثيق والقوانين الدولية والخاصة بحماية التراث الثقافي الواقع تحت الاحتلال، مشيرة إلى آخر التطورات الجارية لإعداد ملف اريحا كموقع تراث عالمي.

واشارت معايعة الى أهمية العمل مع جميع الجهات للنهوض بالقطاع السياحي الفلسطيني واعادته لما قبل جائحة كورونا، مشددة على أنه بتعاون الجميع نستطيع النجاح والعودة للسابق، ما سيساهم وبشكل فاعل في دعم الاقتصاد الوطني الفلسطيني.

وتطرقت الى الإنجازات الكبيرة والنوعية التي حققها قطاعي السياحة والتراث الثقافي الفلسطيني ما قبل جائحة كورونا والاعداد الكبيرة غير المسبوقة التي استطاع قطاع السياحة جذبها لزيارة فلسطين، مشيرة الى أن الوزارة تعمل على اعداد الخطط والبرامج منها ما هو مرتبط بالترويج السياحي الفلسطيني وتعزيز الثقة واعادة الربط مع وكالات السياحة العالمية، إضافة إلى العمل على تأهيل وتطوير القطاع السياحي والتحضير للمرحلة القادمة لنكون جاهزين ومستعدين للبدء بالعمل عندما تسمح الظروف لإعادة دوران عجلة السياحة من جديد.

بدوره، أكد فيديلي ضرورة الاستمرار في هذه الشراكة لما فيه نجاح للجميع وتتويجاً للجهود المبذولة لتطوير وتأهيل مواقع التراث الثقافي، ودعم وتعزيز القطاع السياحي الفلسطيني الخاص.

اترك رد