“جلتر فان”

 نابلس – بدوية السامري

تتفقد سحر أحمد حافلة “جلتر فان” في نابلس صباح كل يوم وتطمئن بأن كل شيء على ما يرام.. الماء، والكهرباء، وعدة التزيين، قبل الانطلاق لتزيين من طلبن ذلك في وقت سابق.

 الحافلة التي تحمل لون الزهر اللامع، يمكن تمييزها عن بعد أينما حلت، فشعور البهجة الذي توحي به، يليق بتزيين العروس ومرافقاتها.

 وتضم الحافلة مقعدين للتزيين، ومغسلة للشعر، ومزودة بالماء وتمديدات الكهرباء والاضاءة الخاصة بالتزيين، وداخلها مكيف، وجميع الأجهزة والحاجيات التي تلزم تصفيف الشعر، وتجميل الوجه.

 وتقول شريكة سحر بالفان، وصاحبة أحد صالونات التجميل في نابلس شيرين محمد، إن الفكرة جاءت من قبل سحر التي بدأت بالتدريب منذ ثماني سنوات أولا، ومن ثم العمل في صالون ياسمين.

 وتضيف، عندما اختارت سحر بأن تستقل بعمل خاص لها، اختارت فكرة الحافلة المتنقلة، لا إقامة صالون، لتنفرد بالفكرة، وتكون الأولى في فلسطين والأردن، حاملة بذلك بصمة مميزة ومختلفة.

 سحر، وبدل أن تقوم بافتتاح صالونها الخاص، قررت الذهاب بنفسها إلى النساء بالقرب من منازلهن. تحمل عدة التزيين جميعها داخل الحافلة وتذهب إلى حيث هن، ذلك أن كل ما تحتاجه العروس موجود داخل الحافلة.

واختارت الشريكتان اسم “جلتر فان” لتطلقاه على الحافلة المجهزة بكل ما يمكن أن يلزم لصالون كامل للسيدات.

وتشير ياسمين الى أن خيارات عدة كانت مقترحة للاسم قبل افتتاح المشروع الأسبوع الماضي.

وتضيف: رغبنا باسم يلامس الجمال، ولأن في جميع المناسبات ترغب النساء بأن يظهرن بكامل النعومة والبريق، فإن “الجلتر” سيكون إضافة جميلة سيمنح النساء لمعانا خاصا بهن.

هناك..، في داخل المقصورة/ المركبة التي أشرف على تصميمها مهندس خاص، تعيش وكأنك في فيلم كرتوني.. ألوان زهرية طاغية، ومرايا وورود تليق بالمكان، الذي يمكن اعتباره “ميني صالون” بخدمات كاملة.

 وتقول ياسمين: أسباب عدة تقف وراء فكرة الذهاب إلى حيث العروس والمرافقات، خصوصا في ظل الأوضاع التي نعيشها، من إغلاق فجائي لحاجز معين، أو طريق معين من قبل قوات الاحتلال، فوجود الحافلة يحل مشكلة عدم التأخر عن حفل الزفاف والقاعات.

وتضيف: مستعدون للوصول إلى كافة المحافظات ولن يقتصر وصول “جلتر فان” على مناطق عدة في محافظة نابلس، بل هو على استعداد للوصول لكافة المدن والقرى في المحافظات المختلفة.

اترك رد