خبراء يدعون لحذف “جوجل كروم”.. ما السبب؟

حذر خبراء مؤخرًا من استخدام متصفح “جوجل كروم” الشهير في عالم الإنترنت، زاعمين أنه يقوم بجمع بيانات المستخدمين، إذ دعى هؤلاء إلى حذف المتصفح لتتبعه للمستخدمين وجمع بياناتهم.

ووفقًا لما نشرته صحيفة “ذا صن” البريطانية، فإن “كروم” لا يحمي المستخدمين من التتبع وجمع البيانات، حتى بعد التحديث الأخير، ما يشير إلى وقوعه في حالة فوضى فيما يخص أمن وخصوصية المستخدمين.

72% لا يشعرون بالأمان

وبحسب ما جاء في التقرير، فإن جوجل اعترفت بأن تتبع الويب على متصفح “كروم” قد أدى إلى انهيار الثقة بين المستخدمين، مشيرًا إلى أن 72% من المستخدمين يشعرون أن كل ما يفعلونه عبر الإنترنت تقريبًا، يتم تتبعه بواسطة المعلنين أو شركات التكنولوجيا، أو غيرهم. كذلك ما نسبته 81% من المستخدمين يرون أن المخاطر المحتملة من جمع البيانات تفوق الفوائد.

وقال أحد كبار مهندسي “كروم” إن الأبحاث أظهرت أن ما يصل إلى 52 شركة يمكنها نظرياً مراقبة ما يصل إلى 91% من متوسط سجل تصفح الويب للمستخدم، ويمكن لـ 600 شركة مراقبة ما لا يقل عن 50% من السجلات.

وكانت هذه التكنولوجيا، المسماة Federated Learning of Cohorts (FLoC)، تهدف إلى جمع المستخدمين بأنماط تصفح مماثلة، أي جمع المستخدمين ذوي الاهتمامات والسلوكيات المتشابهة بحيث لا يتم استهدافهم كأفراد ولكن كمجموعة.

ومع ذلك، في وقت سابق من هذا العام، ألغت “جوجل” تجربتها للبرنامج، معترفة بأن تقنية (FLoC) تتجنب مخاطر الخصوصية لملفات تعريف ارتباط الجهات الخارجية، لكنها تنشئ ملفات جديدة في هذه العملية، وتؤدي إلى تفاقم العديد من مشاكل الخصوصية مع الإعلانات السلوكية، بما في ذلك التمييز والاستهداف.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: