اشتية يلتقي نظيره الليبي: أكدا عمق العلاقات بين الشعبين واستمرار التنسيق لتقديم الدعم والإسناد للقضية الفلسطينية

اشتية يلتقي نظيره الليبي: أكدا عمق العلاقات بين الشعبين واستمرار التنسيق لتقديم الدعم والإسناد للقضية الفلسطينية

توقيع خمس اتفاقيات ومذكرات تفاهم في عدة مجالات

طرابلس- التقى رئيس الوزراء محمد اشتية، اليوم الإثنين، نظيره الليبي عبد الحميد الدبيبة، في مقر رئاسة الوزراء في العاصمة الليبية طرابلس.

ووضع اشتيه الدبيبة في صورة الأوضاع التي يواجهها الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال من ممارسات وسياسات عنصرية واضطهاد وتطهير عرقي، ناقلا إليه وللشعب الليبي تحيات الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية.

وأعرب اشتية عن تقديره العالي للمواقف الليبية الثابتة والداعمة للقضية والشعب الفلسطيني في نضاله المستمر نحو الحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، وخاصة الموقف القومي الذي اتخذته ليبيا ضد قبول إسرائيل عضوا مراقبا في الاتحاد الإفريقي.

بدوره، أكد الدبيبة وقوف ليبيا قيادة وشعبا إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، وتقديم متطلبات الدعم والإسناد للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية، وتقديم العون والمساعدة لشعبنا في سعيه نحو الحرية والاستقلال وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية.

وفي ختام اللقاء وقع وزيرا الخارجية والمغتربين رياض المالكي والعمل نصري أبو جيش مع نظرائهم الليبيين خمس اتفاقيات ومذكرات تفاهم في عدة مجالات، تعنى بمختلف القضايا السياسية والدبلوماسية والاقتصادية وخلق فرص عمل للكفاءات الفلسطينية في ليبيا.

وعقب اللقاء، عقد اشتية ونظيره الليبي مؤتمرا صحفيا أكدا فيه عمق العلاقات الأخوية الوطيدة بين الشعبين الشقيقين، واستمرار التنسيق الدائم بينهما لتقديم الدعم والإسناد للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية.

‎وقال اشتية: “شكرنا ليبيا على حفاوة الاستقبال لفلسطين وما تمثله فلسطين في قلب كل إنسان ليبي، فلسطين تمر بظروف صعبة ونرى في ليبيا دائما عمقا مهما لفلسطين كقضية وشعب، وسمعنا كلاما يثلج الصدر عن هذا الدعم الليبي المتواصل لفلسطين”.

‎وأضاف اشتية: “وقعنا اتفاقيات ومذكرات تفاهم تعنى بمختلف القضايا السياسية والدبلوماسية والاقتصادية وخلق فرص عمل للكفاءات الفلسطينية في ليبيا”.

وتابع: “نقلنا تحيات الشعب الفلسطيني الصامد الصابر بالقدس والضفة وغزة والشتات وكل أماكن تواجده لهذا البلد العزيز علينا، والذي نأمل له الخير والأمن والازدهار، فسلامة ليبيا من سلامة فلسطين”.

من جانبه، قال الدبيبة: “من دواعي سروري الترحيب بكم في ليبيا في هذه الزيارة التي تأتي استمرارا للتواصل والتنسيق المستمرين بين البلدين، وتأكيدا على دعمنا ومساندتنا لقضية الشعب الفلسطيني، قضية العرب والمسلمين الرئيسية”.

وأضاف: “أعبر باسم الشعب والحكومة الليبية عن أصدق تمنياتنا لكم بالتوفيق بسعيكم لتحقيق أماني الشعب الفلسطيني وتطلعاته في ترسيخ دعائم السلم والتنمية والتقدم، مؤكدين على عمق العلاقات الأخوية التاريخية”.

وتابع الدبيبة: “لقد عكست محادثات اليوم تقارب وجهات النظر بيننا حول الكثير من الملفات والقضايا الثنائية والإقليمية، وأعادت التأكيد على التزام ليبيا بالاستمرار في دعمها لأشقائها الفلسطينيين والدفاع عن قضيتهم وحقهم في العيش الكريم في جميع المحافل الإقليمية والدولية”.

وأردف: “أبناء الشعب الفلسطيني المتواجدون هنا في ليبيا يعاملون معاملة أسوة بالليبيين، ولا فرق بيننا في حقوقنا ومستقبلنا ومستقبل أبنائنا”

اترك رد