الأسيران المريضان دعنا والرجبي يعانيان الإهمال الطبي في سجون الاحتلال

يعاني الأسيران علي الرجبي (46 عاماً) من مدينة الخليل والمحكوم بالسجن(18 مؤبد)، والقابع في سجن شطة، و علي دعنا من القدس (35) عاماً والمحكوم بالسجن (20 عاماً)،من سياسة القتل البطيء في سجون  الاحتلال.
حيث يشتكي الرجبي من وجود مياه بيضاء على كلتا عينيه، وقد أُجريت له عملية لعينه اليسرى، وهو بانتظار تحويله لإجراء عملية بعينه الأخرى لكن إدارة المعتقل تماطل حتى اللحظة بتحويله، ويعاني أيضاً من صداع نصفي ومن “ديسكات” في ظهره وآلام بالمفاصل ومن اوجاع في كعب الرجل اليمنى، وهو بحاجة ماسة لرعاية طبية لوضعه الصعب، لكن إدارة السجن تستهتر بحالته.
أما الأسير علي دعنا من القدس (35) عاماً والمحكوم بالسجن (20 عاماً)، والقابع في سجن هداريم يعاني من التهابات حادة في الأمعاء الغليظة منذ عدة سنوات من اعتقاله، إضافة إلى معاناته من الديسك في الرقبة والظهر.
واشارت الهيئة أن الأسير دعنا كان قد تعرض للإصابة بنقص في الأوكسجين على الدماغ بعد خوضه إضراب مفتوح عن الطعام خلال عام 2013، مما أدى إلى موت خلايا في الدماغ حسب ما أبلغه حينها طبيب مستشفى “سوروكا”، ومنذ ذلك الوقت أصبح الأسير دعنا يعاني من خلل في التركيز وهبوط حاد في الوزن ويصاب بنوبات ودوخة بشكل متكرر إضافة إلى التعب والإرهاق، الأمر الذي يؤدي إلى تراجع حالته الصحية، في ظل إهمال لوضعه الصحي من قبل إدارة السجن.

اترك رد