عناصر غذائية لتقوية المناعة تعرفوا اليها

يمكن للنظام الغذائي أن يلعب دورًا في محاربة الفيروسات والبكتيريا الغازية للجسم، بحسب ما نشره موقع “إيت ذيس” Eat This، المعني بشؤون الصحة.

هناك أدلة على أن بعض العناصر الغذائية في بعض الأطعمة يمكن أن تدعم قدرة الجسم على درء المرض.

ويعد النظام الغذائي الغني بمضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن (والقليل من العناصر المسببة للالتهابات مثل السكر والأطعمة المقلية) طريقًا مهمًا للبقاء بصحة جيدة.

 الملفوف (الكرنب)

يحتوي الملفوف على كميات كبيرة من فيتامينات A وE وC. ووفقًا لبحث تم إجراؤه عام 2018 ونٌشر في دورية Clinical Medicine، يساعد فيتامين A، المتوافر في الكرنب بكميات مناسبة، على تنظيم الاستجابة المناعية الخلوية.

 الطماطم

تحتوي الطماطم على 25 ملليغراما لكل كوب من فيتامين C. كما أنها غنية بفيتامين A والليكوبين، وهما مضادان للأكسدة يقللان الالتهاب (وربما يكون لهما دور في الوقاية من العديد من أنواع السرطان). ومن المثير للاهتمام، أن الجسم يمتص الليكوبين بسهولة من الطماطم المطبوخة.

 الفلفل

يتفوق الفلفل، خاصة الأحمر، على البرتقال بمقدار 108 ملليغرامات إضافية من فيتامين C لكل كوب. وتُقدر الكمية الموصى بها يوميًا لفيتامين C بـ75 ملليغراما فقط.

اترك رد