خطوات قد تساعد آبل لتثبت اهتمامها بمستخدمي آب ستور

تحصل شركة آبل على 30% من كل عملية دفع تتم عبر متجر تطبيقات آب ستور. وتحقق آبل ما يصل إلى 19 مليارات دولار أمريكي سنويًا فقط من هذا البند.

وتسعى آبل بكل قوتها لكي تثبت للحكومات، وللمشرعين، وكذلك لمطوري التطبيقات أنها تستحق كل هذه النسبة. إلا أنهم غير مقتنعين بهذا على ما يبدو.

وبدأت جهات عديدة في اتخاذ خطوات معادية للنسبة التي تقتطعها آبل في الفترة الأخيرة. بما في ذلك كوريا الجنوبية، والتي تناقش مشروع قانون يسمح لمطوري التطبيقات بإدراج وسائل دفع مختلفة داخل التطبيقات. ولعل أكثر من يتضرر من نسبة آبل تلك هم مطوري التطبيقات.

اقرأ أيضًا: جوجل تدفع المليارات لآبل لاحتكار البحث

نسبة آبل من مدفوعات التطبيقات

تعد آبل الشركة الأكثر قيمة وربحية حول العالم. حيث إن الشركة تحقق دخل يصل إلى 10,000 دولار أمريكي في كل ثانية، من بينهم 3,600 دولار أمريكي كربح صافي للشركة. وجزء كبير من هذه الأرباح يأتي من متجر آب ستور.

ويحقق متجر آب ستور ربح أكبر من أجهزة آيباد أو أجهزة ماك منذ عام 2016. ولذلك فمن المستبعد أن تتخذ آبل أي قرارات أو خطوات تقلل من ربحية متجر آب ستور، والذي يعد خدمة وليس منتج.

وتحتاج آبل لاتخاذ بعض الخطوات للتحسين من متجرها بشكل عام. ولعل أولى تلك الخطوات هي توظيف فريق أكبر لمراجعة ومراقبة التطبيقات. وذلك حيث إن الشركة حاليًا تعتمد على 500 موظف فقط.

وذلك يعني أن 500 شخص فقط يراجعون حوالي 100,000 تطبيق أسبوعيًا. مع بعض المساعدة من طرف بعض الأدوات المؤتمتة وبعض البرمجيات الخاصة بالشركة. إلا أن الاعتماد على هذا العدد الصغير يؤدي إلى تأخير في عمليات المراجعة.

وتحتاج الشركة أيضًا للحد من التطبيقات الضارة. وذلك حيث إن المتجر مليء بتطبيقات مريبة. مثل التطبيقات التي تقدم مجموعة من الخلفيات في مقابل اشتراك أسبوعي يقدر بعشرة دولارات.

وذلك حيث إن هناك العشرات من التطبيقات على المتجر تقدم محتوى مفدوع مثل الخلفيات والنغمات بالرغم من هذا المحتوى متاح مجانًا على الإنترنت.

اقرأ أيضًا: طموحات آبل في مجال السيارات تواجه انتكاسة

تحسينات متجر آب ستور

تحتاج آبل أيضًا لرد المبالغ التي يدفعها المستخدمين للتطبيقات المشبوهة. مثل التطبيقات السابق ذكرها. إلا أن الشركة لا تفعل ذلك. وفي الواقع فهي لا تقوم بحذف تلك التطبيقات إلا عندما تنتشر أخبارها على الإنترنت.

ويرى البعض أن هذا يحدث نظرًا لأن الشركة تربح كثيرًا من هذه التطبيقات. ويعاني متجر آب ستور من مشكلة أخرى كبيرة. وهي الإعلانات في مقدمة نتائج البحث.

اقرأ أيضًا: آبل تعقد حدثها القادم في 14 سبتمبر

وذلك حيث إن الشركة تبيع مساحة إعلانية تظهر في بداية نتائج البحث. مثلًا عند البحث عن تطبيق “نيتفلكس” قد تجد أن النتيجة الأولى هي تطبيق “برايم فيديو”. وذلك لأن الشركة تتيح بيع وتأجير تلك المساحة الإعلانية.

ومن الطريف أن مدير شركة Epic Games التنفيذي قد سخر من هذا الأمر قبل سنوات طويلة من بداية الحرب القضائية بين الشركتين.

ويحتاج متجر آب ستور أيضًا لتحديث قاطع يحمي المستخدمين صغار السن من الوصول للتطبيقات التي تضم أي محتوى مخصص لكبار السن. وذلك حيث اكتشف المتخصصين أن آبل تتيح للمستخدمين من صغار السن الوصول للتطبيقات المخصصة للبالغين عبر المتجر. بالرغم من أنها تعرف عمرهم من خلال حساباتهم على المنصة.

وقد أظهرت أحدث التجارب أن المتجر يسمح لصغار السن بالوصول لأكثر من 35 تطبيق مخصص للبالغين. بما في ذلك تطبيقات المواعدة التي تعرض محتوى مخل، أو ألعاب القمار.

اقرأ أيضًا: كيف علق إدوارد سنودن على رغبة آبل في فحص الصور

وتحتاج آبل لاستعادة زرّ “الإبلاغ عن مشكلة” في متجر آب ستور. ولا شك أن الشركة قد تعرضت لانتقادات عديدة بسبب إزالة هذا الزر. وقد صرحت الشركة أن الزر لازال موجودًا، إلا أنها قد نقلته لنهاية صفحة التطبيقات والألعاب.

وعند محاولة استخدامه فسيفتح لك المتصفح، وستضطر لتسجيل الدخول مرة أخرى. إلى جانب صعوبة كبيرة في التعامل مع الخيارات المخصصة للإبلاغ. وكأن الشركة لا تريد للمستخدم أن يبلغ من الأساس عندما يمر بأي مشكلة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: