تقرير يكشف عن أول بؤرة لأوميكرون.. ليست جنوب إفريقيا

كشفت صحيفة “نيويور تايمر” الأمريكية في تقرير لها، عن مفاجأة، حول الظهور الأول لمتحور كورونا الجديد ” أوميكرون”. 

وأشارت الصحيفة، إلى أن أول ظهور للمتحور الجديد كان في حفل خاص بالرسوم اليابانية المتحركة والمعروفة باسم “إنيمي”، وليس في جنوب إفريقيا كما أشيع.

وأقيم الحفل في مانهاتن بنيويورك، بين 19 و 21 نوفمبر الماضي، بحضور قرابة 53 ألف شخص.

وشهد الحفل تسجيل إصابات بفيروس كورونا المستجد، ومن بينها العامل في ميدان الرعاية الصحية بيتر ماكجين.

ووفقًا للصحيفة فإن فحص ماكجين في مينيسوتا أظهر وجود طفرات “أوميكرون” في الفيروس، ما يعني أن المتحور ظهر في أميركا قبل أن يبلغ عنه علماء في جنوب إفريقيا، حتى أن منظمة الصحة العالمية لم تكن قد أطلقت عليه اسمه الحالي.

وهكذا أعلنت السلطات الصحية الأميركية تسجيل أول إصابة بـ”أوميكرون” بالولايات المتحدة في الثاني من ديسمبر، أي بعد أكثر من 10 أيام على فعالية “الإنيمي”.

ونقلت “نيويورك تايمز” عن ماكجين قوله، إنه تواصل مع 30 شخصًا كان معهم في نيويورك، وقد ثبتت إصابة نصفهم على الأقل بالفيروس التاجي، لكن لم تعلن السلطات فيما إذا كانوا التقطوا “أوميكرون”.

وأرسل مسؤولو الصحة في مدينة نيويورك عشرات الآلاف من رسائل البريد الإلكتروني، والرسائل النصية إلى الحاضرين في الفعالية، لحثهم على الخضوع للاختبار، لكن حتى الآن لم تؤكد السلطات أي عدوى بـ”أوميكرون” في الحدث.

وكانت نيويورك قد أعلنت السبت عن 3 حالات إصابة أخرى بالمتحور “أوميكرون”، ليصل عدد الحالات المرتبطة بالسلالة الجديدة من فيروس كورونا في الولاية إلى 8.

اترك رد