من داخل قاعة المحكمة.. الصور الأولى للمتهم في “مذبحة الإسماعيلية”

نشرت صحيفة “اليوم السابع” المصرية، الصور الأولى لقاتل مواطن في شارع عام بالإسماعيلية، والمعروفة إعلاميًا بـ “مذبحة الإسماعيلية”.

وأظهرت الصور، حضور المتهم لقاعة المحكمة المقرر لها عقد أولى جلسات المحاكمة، اليوم السبت، للمتهم بقتل مواطن ذبحا عمدا، والشروع في قتل اثنين آخرين وسط الشارع بالإسماعيلية.

وكانت قد تسلمت محكمة جنايات الإسماعيلية قرار إحالة المتهم بارتكاب جريمة الإسماعيلية إلى محكمة الجنايات المختصة في محاكمة جنائية عاجلة، بعد أن وقع المتهم بارتكاب جريمة قتل شخص ذبحا في أحد شوارع الإسماعيلية وفصل رأسه عن جسده، وإصابة اثنين آخرين، على قرار إحالته لمحكمة الجنايات من داخل محبسه.

وكان النائب العام المستشار حمادة الصاوي، قد أمر بإحالة المتهم بقتل مواطن ذبحا عمدًا بالإسماعيلية والشروع في قتل اثنين آخرين إلى محكمة الجنايات المختصة في محاكمة جنائية عاجلة لمعاقبته عما نسب إليه مما تقدّم، وكذلك تعاطيه مواد مخدرة، وإحرازه أسلحة بيضاء دون مسوغ قانوني في أحد أماكن التجمعات بقصد الإخلال بالنظام العام. بحسب ما جاء في الصحيفة.

في السياق ذاته، أثبت تقرير إدارة الطب النفسي الشرعي الصادر عن المجلس الإقليمي للصحة النفسية خلو المتهم من أي أعراض دالة على اضطرابه نفسيًا أو عقليًا مما قد تفقده أو تنقصه الإدراك والاختيار وسلامة الإرادة والتمييز ومعرفة الخطأ والصواب، وذلك سواء في الوقت الحالي أو في وقت الواقعة محل الاتهام، مما يجعله مسؤولا عن الاتهامات المنسوبة إليه.

وباستجواب المتهم فيما نسب إليه من قتل المجني عليه عمدا مع سبق الإصرار والترصد واقتران تلك الجناية بجنايتي الشروع في قتل المصابين الآخرين، أقر بارتكابه الواقعة وتعاطيه مواد مخدرة مختلفة صباح يوم حدوثها وحدد أنواعها.

وشهدت محافظة الإسماعيلية، جريمة قتل بشعة حيث أقدم شاب في العشرينات من عمره يدعى “عبد الرحمن نظمى”، وشهرته “عبد الرحمن دبور”، على ذبح أحمد حلمي وشهرته أحمد نزاجة، مقيم في نفس العنوان، بقتل الأخير وذبحه وفصل رأسه عن جسده والتمثيل بجثته، ثم أصاب اثنين من المواطنين خلال مرورهم بمسرح الجريمة في تقاطع شارع بحري وطنطا بحي ثان الإسماعيلية.

اترك رد