المجلس الوطني يؤكد أهمية الحراك الشعبي في مواجهة الضغوط

أكدت اللجنة السياسية في المجلس الوطني الفلسطيني أهمية الحراك الجماهيري الشعبي على المستويات كافة، كرسالة قوية تؤكد التصميم على التمسك بالثوابت الوطنية، ولمواجهة الضغوط.

وناقشت اللجنة السياسية، خلال اجتماع استثنائي عقدته، عبر تقنية “زووم”، بحضور رئيسها صالح ناصر ومقررها موفق مطر، الشأن الوطني السياسي العام، مشددة على أهمية تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية باستراتيجية تعزز الحق والموقف الفلسطيني، والمقاومة الشعبية السلمية تحت قيادة موحدة، بالتوازي مع حركة سياسية ودبلوماسية وقانونية في المحافل الدولية.

واعتبرت اللجنة توسيع الحركة الشعبية على الأرض في فلسطين، مع حراك جماهيري في الخارج حيث توجد الجاليات الفلسطينية والمطالبة بالضغط على منظومة الاحتلال والفصل العنصري (إسرائيل) عناصر قوة للموقف الفلسطيني الشعبي والرسمي الثابت، مجددة رفضها للحلول الاقتصادية المطروحة كبديل عن الحل السياسي.

 وتوجهت اللجنة بالتقدير لجماهير شعبنا التي تواجه الاحتلال والمستوطنين في كل مكان، خاصة في القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، وحيت أرواح الشهداء، كما توجهت بالتقدير لبرلمان كتالونيا الاسباني، والكنيسة المشيخية في الولايات المتحدة الأميركية، وبرلمان ولاية كاليفورنيا، لاعتبارهم إسرائيل دولة فصل عنصري بقرارات غير مسبوقة.

اترك رد