استشهاد الشاب يزن الجعبري من بلدة اليامون متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال

أعلنت مصادر طبية في مستشفى ابن سينا في مدينة جنين، فجر اليوم السبت، عن استشهاد الشاب يزن سامر الجعبري (19 عاما)، من بلدة اليامون غرب جنين، متأثرًا بإصابته برصاص الاحتلال.

وكان الشاب الجعبري قد اصيب في الثاني من الشهر الجاري، خلال اقتحام قوات الاحتلال بلدة كفر دان غرب جنين، لتفجير منزلي الشهيدين أحمد أيمن إبراهيم عابد، وعبد الرحمن هاني صبحي عابد.

كما استشهد في ذلك اليوم، الشابان محمد سامر حسن حوشية (21 عاما) وهو من بلدة اليامون، وفؤاد محمود أحمد عابد (18 عاما) من كفر دان، وأصيب آخرون برصاص قوات الاحتلال خلال اقتحامها البلدة.

وبارتقاء الشاب الجعبري ترتفع حصيلة الشهداء إلى 10 منذ بداية العام الجاري، بينهم 3 أطفال.

يذكر أن 224 شهيدا ارتقوا برصاص قوات الاحتلال، العام الماضي 2022، بينهم 59 شهيدا من محافظة جنين.

مسيرة وداع للشهيد الجعبري في جنين

وفي مدينة جنين، انطلقت مسيرة حاشدة من أمام مستشفى ابن سينا، حمل المشاركون فيها جثمان الشهيد الجعبري على الاكتاف، وجابوا شوارع المدينة، مرددين الهتافات المنددة بجرائم الاحتلال المتواصلة بحق شعبنا الأعزل.

ودعا المشاركون في المسيرة أبناء شعبنا إلى تعزيز الوحدة الوطنية باعتبارها السلاح الأقوى لمواجهة الاحتلال، مطالبين بضرورة توفير الحماية الدولية لشعبنا، خاصة في ظل الحكومة الإسرائيلية الجديدة المتطرفة.

اترك رد