الرجوب: الأسبوع الأولمبي عنصر ثابت في الرزنامة السنوية وبرهان على وحدة المنظومة الرياضية

أكد رئيس اللجنة الأولمبية الفريق جبريل الرجوب، أن الأسبوع الأولمبي الوطني، يعد عنصراً ثابتاً على روزنامة اللجنة الأولمبية، لما يمثله من برهان ودليل على وحدة المنظومة الرياضية، وإصرار الشعب الفلسطيني على أن يمارس حياته بشكل طبيعي رغم كل التحديات والظروف التي تواجه.

جاء ذلك خلال حفل اختتام فعاليات الأسبوع الأولمبي، الذي أقيم في مدينة الأمل بأريحا، بحضور محافظ أريحا والأغوار جهاد أبو العسل، ومأمون عباس، ممثل شركة “جوال، وعبد المجيد حجة، أمين عام اللجنة الأولمبية، وعدد من رؤساء الاتحادات الرياضية واللاعبين.
وقال الرجوب: نحن قادرون على خلق بيئة إيجابية لأبنائنا، بعيدةً عن المظاهر السلبية كالعنف والمخدرات وتشتيت وتشويه لشخصيتنا وصمودنا، ونأمل من كافة مجالس إدارات الاتحادات أن يكونوا قدوة ونموذج في بناء حالة إيجابية فيها درجة من الصدق لتشكيل وعي الأجيال الناشئة بروح الانتماء الوطني والاستعداد للتضحية وبروح الوطنية الفلسطينية وبأخلاق الرياضية”، لافتاً إلى أن الأسبوع الأولمبي الوطني شمل شقيّ الوطن والتواجد الفلسطيني في الشتات والمهجر.

وشدد على ضرورة أن تبقى الرياضة حيادية، بعيدة عن أية تجاذبات وأجندات، بإرث وطني ومفهوم إنساني، وبمفهوم إدارة الرياضة في العالم كأحد تجليات الرموز الوطنية لأي شعب، وتقديم معاناة وعذابات شبعنا وعظمته، وأن يرى العالم فلسطين بعيون رياضية.
ودعا الرجوب الاتحادات الرياضية إلى بناء لاعب بمثلث متساوي الأضلاع، مكوّن من الأخلاق واللياقة البدنية والمستوى الفني، بعيداً عن المظاهر والآفات السلبية كالغش والمنشطات.

وأوضح أن التتويج إذا لم يكن مؤسساً على عقيدة وطنية، فإنه سيفقد قيمته وقدرته على الصمود، فالعلم الفلسطيني هو المحفز والموجه.
وأشار إلى أن الأسبوع الأولمبي الوطني بنسخته السادسة جرى تنظيمه برعاية من شركة “جوال” وغيرها من الداعمين، شاكراً المؤسسات الرسمية في الحكومة وأجهزة الأمن والشرطة التي شاركت في هذا التنظيم الحدث وما لامسه من النجاح، مؤكداً أن سيجري استخلاص العبر لتكون النسخة السابعة بأبهى صورة وتعبر عن تطلعات المنظومة الرياضية ورسالتها وتشمل كل التواجد الفلسطيني.
وأكد الرجوب أن وزارة التربية والتعليم شريكة بنسبة 50%، في تشكيل وعي الطلاب والطالبات، بأهمية الرياضة ودورها ورسالته الأخلاقية والوطنية.

ونوه إلى أن الحكومة عبرت عن إرادتها بتطوير وتوفير كافة أسباب استمرار الحركة الرياضية والشبابية ورسالتها بالمفهوم الوطني.
وأشار إلى مشاركة البعثة الفلسطينية الرياضية في دورة ألعاب التضامن الإسلامي في مدينة “قونيا” التركية، والتي يشارك فيها أكثر من 30 لاعباً من مختلف الألعاب، متمنياً أن يكون اللاعبون واللاعبات ممثلين ومجسدين للطموح الرياضي الفلسطيني في هذا المحفل.
كما بارك الرجوب إنجاز منتخبنا الوطني الشاب لكرة الطائرة الذي استطاع للمرة الأولى التأهل للدور الثاني من بطولة غرب آسيا، ومنتخبنا الوطني لكرة القدم الذي حجز مقعده في الدور ربع النهائي في بطولة كأس العرب تحت 20 عاماً.

بدوره، بارك أبو العسل، نجاح المنظومة الرياضية باختتام فعاليات الأسبوع الأولمبي الوطني، قائلاً: “نعمل جاهدين من أجل أن نكون كباقي دول العالم، وأن ننعم بالاستقلال، فنحن نريد أن يزاح الظلم عن هذا الشعب الذي سيظل صامداً ومتمسكاً بأرضه”.
وفي الختام، كرم الرجوب، محافظ أريحا، وشركة “جوال”، ووزارة التربية والتعليم، وجهاز الشرطة، واللاعبين واللاعبات الذين حققوا إنجازات قارية ودولية خلال العاميّن 2021 و2022.

اترك رد