الأطباء يقرون عملية استئصال جديدة لأمعاء الأسير محمد عادل داود

 

قال نادي الأسير، إن الأطباء أقروا إجراء عملية استئصال لجزء جديد من أمعاء الأسير محمد عادل داود، المعتقل منذ 35 عاما، والذي تدهور وضعه الصحي قبل أيام، وجرى نقله من سجن “عسقلان” إلى مستشفى “برزلاي” الإسرائيلي.

وأضاف النادي في بيان، اليوم الأربعاء، أن الأسير داود (61 عاما) من قلقيلية، ويقضي حكما بالسجن مدى الحياة، يعاني منذ أيام من أوجاع شديدة في البطن، جراء إصابته بمشاكل حادة في المعدة والأمعاء، إلا أن إدارة السجون ماطلت بنقله إلى المستشفى.

وأوضح أن الأسير داود خضع لعدة عمليات سابقة في الأمعاء، إضافة لمعاناته الحادة والمزمنة من مشاكل في الأمعاء والمعدة، فإنه يعاني من مرض الصدفية، ومشاكل بالأسنان، ويعتمد منذ سنوات على تناول السوائل.

يُشار إلى أن الأسير داود اعتقل في الثامن من كانون الأول/ ديسمبر عام 1987، وهو من الأسرى القدامى المعتقلين بشكل متواصل منذ توقيع اتفاقية (أوسلو)، وعددهم اليوم (25) أسيرا.

يذكر أن الأسير داود فقد والديه وهو في الأسر، وحرمت سلطات الاحتلال أفراد عائلته من زيارته لمدة خمس سنوات، وخلال العام الجاري استشهد ابن شقيقه الفتى عادل إبراهيم داود.

اترك رد