هيئة الأسرى: ظروف اعتقالية وحياتية قاسية يواجهها الأسير محمد صفران

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن الأسير محمد صفران (45 عاما) من مدينة رام الله، لا يزال يواجه أوضاعا اعتقالية وحياتية قاسية للغاية داخل عزل معتقل “شطة”، منذ تسعة أشهر، إضافة إلى معاناته من موضوع الحجز على حسابه بـ”الكانتينا”.

وأوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان لها، اليوم الأحد، أن قرار الحجز على أموال الكانتينا الخاصة بالأسير صفران، جاء بذريعة أنه يدين لدولة الاحتلال بمبالغ مالية متراكمة، وسلطات الاحتلال ترفض السماح لعائلته بوضع مبلغ من المال في حسابه ليعيش منه.

وتابعت، انه نتيجة لقرار حجز أموال الكانتينا للأسير صفران وزجه بالعزل، قرر الأسير خوض إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجا على ما يعانيه، لكنه علّقه بعد عدة أيام بعد تدهور طرأ على حالته الصحية، وخسر الكثير من وزنه وبدأ يعاني من التهابات حادة بالكلى ومن مشاكل بالدم والبول.

وأشارت الهيئة إلى أن الأسير بحاجة ماسة لمبلغ “الكانتينا” ليستطيع العيش بكرامة داخل السجن وشراء الأمور الأساسية كالمنظفات والطعام، لا سيما أن وجبات الطعام التي تقدمها إدارة المعتقل له وجبات غير مطهوة، ومؤخرا بات يشتكي من ظهور بثور على جلده، بسبب عدم امتلاكه “شامبو” للاستحمام.

يذكر أن الأسير صفران معتقل منذ تاريخ 19/10/2017، وصدر بحقه حكم بالسجن 8 سنوات، وكان قد أصيب وقت الاعتقال برجله ويده ولا يزال يعاني حتى اللحظة من آثار إصابته.

اترك رد