“الأسرى”: معاناة مستمرة للأسرى المرضى في سجون الاحتلال وغياب متعمد للعلاج

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن الأسرى المرضى في سجون الاحتلال يعانون من ظروف صحية سيئة، في ظل اهمال طبي متعمد.

وأوضحت الهيئة في تقريرها الصادر اليوم الأحد، أن الأسير أحمد وجيه وهدان (24 عاما) من مخيم قلنديا، يعاني من وضع صحي صعب نتيجة تعرضه لحادث سير قبل الأسر، تسبب في إصابة بمنطقة الرأس، أدت الى اعاقة محدودة بالحركة، وخضع لعلاج تأهيلي قبل اعتقاله، إلا أنه توقف عن تلقي أي علاجات أو متابعة طبية بعد أسره، وهذا فاقم من وضعه الصحي، وأصبح يعاني من شعور مستمر بالدوار، ويبقى جالسا طوال اليوم.

وأضاف التقرير، أن الأسير رائد يوسف ريان (29 عاما) من بيت دقو بالقدس، يعاني من وجود بكتيريا تخرج من المعدة وتصيب اللسان، إضافة إلى مشكلة بالاعصاب، تسبب له حالة من عدم الاتزان والنسيان، وأصيب بهذا النوع من البكتيريا، بعد أن خاض إضرابا بتاريخ 3-11-2021، لمدة 113 يوما، احتجاجا على اعتقاله الاداري، حيث كان هناك اتفاق سابق مع النيابة العامة على إطلاق سراحه بتاريخ 1-11-2022 الا انهم لم يلتزموا ببنود الاتفاق وتم تمديده للمرة الثالثة، وهو يتلقى دواء للأعصاب، وقد أبلغته عيادة السجن بأن مشكلة البكتيريا دائمة ولا علاج لها.

كما يعاني الأسير عبيدان عبد الرحمن سمارة (37 عاما) من سلفيت، من مشكلة بالسمع بالأذن اليسرى، وديسك، وضغط دم مرتفع يسبب له الاغماء، في الوقت الذي اكتفت به عيادة السجن بإعطائه حبوبا للضغط وقطرة للاذن، مع رفضها إجراء الفحوصات اللازمة له.

وهو اعتقل بتاريخ 26-4-2022 ولم توجه له أي تهم، بحجة وجود ملف سري، وتم تمديد اعتقاله الإداري ثلاث مرات كل مرة 4 أشهر، حيث ينتهي التمديد الأخير بتاريخ 23-4-2023.

اترك رد