الاحتلال يرفض طلب الإفراج المبكر عن الأسير المريض بالسّرطان موفق عروق

رفضت لجنة خاصّة تابعة للجهاز القضائي للاحتلال، طلب الإفراج المبكر عن الأسير المسن المريض بالسرطان موفق عروق (79عامًا)، من يافة الناصرة في الأراضي المحتلة عام 1948، وذلك بعد انقضاء ثلثي مدة حكمه، حيث عُقدت له جلسة خاصّة أو ما تعرف بجلسة (ثلثي المدة- شليش)، وجاء رفض اللجنة رغم كبر سنّه، ومعاناته من الإصابة بالسّرطان منذ نحو ثلاثة أعوام.

وبيّن نادي الأسير أنّ الأسير العروق المعتقل منذ كانون الثاني/ يناير عام 2003، ويقضي حُكمًا بالسّجن لمدة (30) عامًا، يواجه وضعًا صحيًا صعبًا جراء إصابته بسرطان في الأمعاء حيث جرى استئصاله عام 2020، كما وخضع لعملية استئصال في المعدة، ومع بداية تفاقم وضعه الصحيّ عام 2019، واجه جريمة الإهمال الطبيّ (القتل البطيء)، من خلال المماطلة في تشخيص حالته الصحيّة، وتقديم العلاج اللازم له.

وتعقيبًا على قرار اللجنة، أكّد نادي الأسير أنّ هذا القرار كان متوقعًا في ضوء القرارات التي صدرت في قضايا مشابهة خلال العام المتصرم، وكان من بينها قرارات تتعلق بقضية الشهيد القائد ناصر ابو حميد، وقضية الأسير المسنّ فؤاد الشوبكي، وكذلك قضية الأسير أحمد مناصرة.

واليوم يقبع الأسير العروق في سجن “عسقلان” إلى جانب (35) أسيرًا، من بينهم (17) أسيرًا مريضَا، غالبيتهم يعانون من أمراض مزمنة، ومنهم: (وليد دقة، ومحمد عادل داود، ورياض العمور، وياسر ربايعة، ومحمد ابراش، والمسنّ اللواء فؤاد الشوبكي، وموسى صوفان، وعثمان ابو خرج).

يُشار إلى أنّ الأسير عروق متزوج وهو أب لستة أبناء هم: وله (21) حفيداً، يحرمه الاحتلال من زيارته.

ومن الجدير ذكره أن الأسير عروق واحد من بين (24) أسيرًا يعانون من الإصابة بالسرطان والأورام بدرجات متفاوتة، وهم من بين أكثر من 600 أسير من المرضى.

اترك رد