هيئة الأسرى: الاحتلال يُنكل بعدة أسرى أثناء اعتقالهم واستجوابهم

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، وفقا لإفادات أسرى، أن قوات الاحتلال نُكلت بهم، وتعرضوا للضرب الشديد والمعاملة المهينة أثناء اعتقالهم واستجوابهم.

وأوضحت الهيئة، في تقرير، اليوم الأربعاء، أن قوات الاحتلال نكلت بالشابين عبد العزيز غيظان من قرية القبيبة وصالح عطا من قرية دير أبو مشعل قرب رام الله، أثناء احتجازهما بمعسكر جيش بالقرب من قرية رنتيس، حيث تعمد جنود الاحتلال احتجاز كلا الشابين بساحة المعسكر لأكثر من 12 ساعة متتالية في البرد والعراء، ولم يسلما من الضرب والاعتداء عليهما بهمجية طوال احتجازهما، ونقلا بعد ذلك إلى مركز تحقيق “عوفر” لاستجوابهما، وبعدها إلى مركز توقيف “عتصيون”، وجرى تمديد توقيفهما ومن المتوقع أن تصدر أوامر اعتقال إدارية بحقهما.

وأشارت الهيئة إلى أن الأسير القاصر محمود غوادرة (16 عاماً) من مخيم جنين، خضع لاستجواب قاس داخل زنازين مركز تحقيق “الجلمة”، واحتجز فيها لمدة 30 يوماً حُقق معه خلالها لساعات طويلة وهو مقيد اليدين والقدمين، وبعدها نُقل إلى قسم الأسرى الأشبال في “الدامون”، علماً بأن القاصر غوادرة هو شقيق الشهيد محمد غوادرة التي ارتقى في مشفى “تل هشومير” الإسرائيلي متاثراً بجروحه الخطيرة التي تعرض لها أثناء اعتقاله وأدت إلى إصابته بحروق شديدة.

وأكدت الهيئة أن جيش الاحتلال داهم منزل الشاب محمد غطاشة (31 عاماً) من بلدة يطا في محافظة الخليلـ وعاث به خراباً، واعتدى على الشاب بالضرب المبرح، كما تعمد جنود الاحتلال، إفلات كلب بوليسي ليهاجمه، وجرى اقتياده بعدها إلى مركز تحقيق “عوفر” لاستجوابه ومن ثم إلى “عتصيون” حيث يقبع الآن.

ـــ

اترك رد