الرئاسية العليا لشؤون الكنائس تستنكر اعتداءات منظمة “هيوفيل” على الأراضي الفلسطينية

استنكرت اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين ممثلة برئيسها، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الوزير رمزي خوري، ما تقوم به منظمة انجيلية مسجلة في الولايات المتحدة باسم “هيوفيل” وداعمة للاحتلال، والتي تعمل حالياً على تنفيذ مشروع أميركي نرويجي لزراعة 3 آلاف شجرة على أراضٍ فلسطينية استولت عليها حكومة الاحتلال في الضفة الغربية.

وأدانت اللجنة في بيان لها، اليوم الاثنين، كافة الاعمال التحريضية والاعتداءات الممنهجة الهادفة للاستيلاء على أراضي المواطنين الفلسطينيين، من خلال تحريف مفاهيم بعض الآيات من العهد القديم ووضعها ضمن مصطلحات لاستباحة ممتلكات الفلسطينيين والعمل على تهجيرهم.

واعتبرت أن هذه المنظمة ومثيلاتها، هي منظمات ارهابية تنتهك الحقوق وتنهش أراضي المواطنين الفلسطينيين، وهذا بمثابة خرق واضح وصريح لكافة القوانين والحقوق الدولية والإنسانية ايضاً.

وأشادت اللجنة الرئاسية العليا بالبيان الصادر عن مجمع الكنائس الانجيلية المحلية في الاراضي المقدسة وموقفها الوطني تجاه شعبنا الفلسطيني، حيث شجب ما تقوم به منظمة هيوفيل، وقيامها بزراعة غابة مستوطنة هاربراخا المقامة على أراضي قرية بورين جنوب مدينة نابلس، إضافة لاستجلاب الآلاف من المتطوعين الانجيليين الى المستوطنات.

اترك رد