نادي الأسير يُحمل إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصير الأسير يوسف مقداد

حمّل نادي الأسير الفلسطينيّ إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصير الأسير يوسف مقداد (61 عامًا) من غزة، وذلك بعد تعرضه لنوبة قلبية حادة نقل على إثرها من سجن “نفحة” إلى مستشفى “سوروكا”.

ووفقًا للمعلومات المتوفرة حتّى الآن أنه بوضع صحيّ حرج، علمًا أنه ومنذ اعتقاله يُعاني من مشاكل حادة في ضغط الدم، وقبل نحو أسبوعين تعرض لوعكة صحية وجرى نقله في حينه إلى عيادة سجن “نفحة”.

وذكر نادي الأسير أنّ الأسير مقداد معتقل منذ 14 تشرين الثاني/ نوفمبر 2002، وهو محكوم بالسّجن 21 عامًا، حيث يقضي عامه الأخير في سجون الاحتلال.

وأشار نادي الأسير إلى أنّه الأسير مقداد متزوج وأب لخمسة من الأبناء، وهو كما العشرات من أسرى قطاع غزة حرم من زيارة عائلته لسنوات.

يُشار إلى أنّ أكثر من 600 أسير في سجون الاحتلال من المرضى، يواجهون جريمة الإهمال الطبي ( القتل البطيء)، إلى جانب ظروف الاعتقال القاسية.

اترك رد