تعرف الى الفيروس الذي يصيب الأطفال بهذا الوقت من العام ويقلق الأطباء

خاص – مجدولين زكارنة

يثير تفشي فايروس الجهاز التنفسي “RSV” قلق الأمهات بعد أن حذر أطباء الاطفال من خطورته خاصة لمن هم دون سن عام ومن يعانون من أمراض القلب وسبق لهم أن دخلوا حضانات.

ويؤدي هذا الفيروس الى التهاب القصبات الهوائية ومن الممكن أن يستمر لمدة أسبوعين.

ويقول دكتور الأطفال محمد عيسوي لموقع ( pbc.ps ) أن الفيروس ينتشر بشكل كبير في فصل الخريف وخاصة ما بين الفترة من شهر 11 الى شهر 4، ويتم تشخيصة من خلال مسحة تحلل في المختبر.

ويضيف الدكتور عيسوي أن أعراض هذا الفيروس تختلف من طفل الى آخر حسب عمره و مناعة جسمه ولكنه ينتقل عن طريق رذاذ الأنف والملامسة والجو مشيرا الى انه بحال كان طفل واحد لديه هذا الفيروس وذهب إلى الروضة أو الحضانه فإن جميع الأطفال سيصابون به.

ويشير الدكتور عيسوي الى أن الاعراض تبدأ خفيفه خلال 3 أيام منها رشح و سيلان أنف وكحة بسيطة وحرارة ثم في اليوم الرابع تتطور وتؤدي إلى نهجة في الصدر ونفص في الأكسجين عند الطفل وارتفاع درجات الحرارة وكحة شديدة مشيرا الى أن الأعراض تختلف من طفل الى آخر حسب تاريخه المرضي وعمره ومناعة جسمه.

شدد الدكتور عيسوي على خطورة تعرض الطفل للتدخين فهو يؤخر العلاج الذي يعتمد على زيارة الطبيب حيث يعمل على اعطاء العلاج وفق ترتيب معين بناءً على الفحص الطبي السريري للطفل.

وحول إعطاء الأطفال أعشاب خلال فترة مرضه قال الدكتور عيسوي، أن الأعشاب التي تعطيها بعض الأمهات للطفل تحت سن عام تؤدي الى مضاعفات خطيرة منها الإسهال الذي يؤدي الى الجفاف وبالتالي الحاجة للدخول الى المشفى، مشيرا الى ضرورة زيارة الطبيب للطفل الذي يعاني من الفيروس وعمره أقل من عام مرتين في الأسبوع منوها الى أن الرضاعة الطبيعية والأدوية التي يصفها الطبيب مهمة للطفل.

وفيما يخص استخدام الأمهات للتبخيرة قال الطبيب عيسوي أنها من الممكن أن تساعد في حال كانت الأم غير قادرة على زيارة الطبيب ولكن عليها وضع معايير صحيحة للدواء داخلها باستشارة الطبيب، كما لتنظيف الأنف من المخاط باستخدام جهاز الشفط أو المحلول الذي يتوافر في الصيدليات دور في التخفيف عن الطفل في هذه المرحلة كما أن التركيز على إعطاء الطفل فوق عمر سنة العصائر الطبيعية والسوائل يساعد في العلاج.

وتحتار الكثير من الأمهات في ظل تقلبات الطقس التي تمر به البلاد في هذا الوقت من العام بعدد القطع التي تلبسها لطفلها، أوضح الدكتور عيسوي أنه يجب على الأمهات الحرص على ارتداء أطفالها بلوزة كم طويل وبنطال لتفادي إصابتهم بما يسمى “لفحة الهواء” والتي علميا هي إصابة فيروسية للجهاز التنفسي للطفل.

أما حول موضوع استحمام الاطفال خلال فترات البرد والشتاء فنصح الدكتورالأمهات بأن مرتين في الأسبوع تكفي الطفل بشرط أن يكون خلال خمسة دقائق فقط.

ان السعي الدائم وراء بقاء اطفالنا بصحة وعافية على رأس أولوياتنا فهم أغلى نعمة منّ الله علينا بها فهم حياة الروح وروح الحياة.

اترك رد