الأسير خليل مصباح يواصل إضرابه لليوم الرابع في زنازين “عسقلان” رفضا لعزله

يواصل المعتقل خليل موسى مصباح من مخيم جنين، إضرابه عن الطعام لليوم الرابع على التوالي، رفضا لعزله المتواصل منذ 34 يوما، في زنازين معتقل “عسقلان”.

وكان المعتقل مصباح تعرض قبل نحو شهر إلى اعتداء وحشي من قبل السجانين في عزل “عسقلان” بعد أن جرى نقله إليه من “مجدو”، وكان قد واجه خلال الفترة القليلة الماضية عمليات نقل وعزل مستمرة.

وقال نادي الأسير في بيان له، اليوم الجمعة، إن زنازين “عسقلان” هي الأسوأ والتي يحتجز فيها المعتقلين، حيث تصاعدت مؤخرا عمليات العزل الانفرادي، التي تشكل أخطر السياسات التنكيلية الممنهجة التي تنفذها إدارة معتقلات الاحتلال بحق المعتقلين، الذين وصل عدد المعزولين منهم حتى نهاية الشهر الماضي لنحو 29 معتقلا.

يذكر أن المعتقل مصباح محكوم بالسجن لمدة 20 عاما، ومعتقل منذ عام 2003، وهو من بين المعتقلين المرضى الذين يواجهون سياسة الإهمال الطبي “القتل البطيء”، حيث يعاني من مشاكل صحية مزمنة في المعدة والأمعاء والأوعية الدموية.

وحمل نادي الأسير إدارة معتقلات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة المعتقل مصباح، مطالبا كافة جهات الاختصاص وعلى رأسها الصليب الأحمر الدولي، بضرورة الكشف عن مصيره ووضعه الصحي وطمأنة عائلته التي تعيش منذ فترة حالة من القلق الشديد.

اترك رد