خضع لـ 167 جلسة محاكمة: “هيئة الأسرى” تطالب بإنهاء “محاكمة القرن” للأسير الحلبي

طالبت هيئة شؤون الأسرى والمحررين بموقف وتحرك حقوقي دولي واسع لإنهاء اعتقال الأسير محمد الحلبي، الذي يتعرض لأبشع جريمة قانونية على يد محاكم الاحتلال، حيث تم إخضاعه لـ 167 جلسة محاكمة، دون أن توجه له أي تهم حقيقية تستدعي التعامل معه بهذه الطريقة العنصرية الانتقامية.

وبينت الهيئة أن الاسير الحلبي اعتقل بتاريخ 15 حزيران 2016، أي منذ قرابة الـ6 سنوات خلال تنقله عبر (معبر بيت حانون/ إيرز)، حيث كان يشغل قبل اعتقاله مديراً لمؤسسة الرؤية العالمية الأمريكية (World Vision)، وهي مؤسسة تقوم بتقديم المساعدات للعائلات المستورة في قطاع غزة.

وأوضحت ان التعامل في قضية الأسير الحلبي يدلل وبشكل قاطع أن الاحتلال دولة مخابرات، وما يتعرض له يندرج تحت الجرائم الدولية التي يجب محاكمة قادة الاحتلال عليها، وأنه مخالف للمنطق أن تمدد محكمة أسير بهذا الشكل وبهذا النهج، دون أي تدخل دولي حقيقي لإنهاء هذه المهزلة.

وأشارت الهيئة إلى أن محاكمة الأسير الحلبي الأطول في سجل تاريخ الحركة الوطنية الأسيرة، حيث تم تسجيل أكثر من مليون حالة اعتقال في صفوف الفلسطينيين منذ 1967، ولم يتعرض أي معتقل في العالم لمثل هذه الممارسات، التي تعكس مدى استخفاف الاحتلال بالمنظومة الدولية، وهذا يتطلب حراك واسع وسريع من قبل كافة مؤسسات المجتمع الدولي والمحلي الحقوقية والإنسانية، للضغط جديًا على الاحتلال للإفراج الفوري عن الأسير الحلبي، علما أن الجلسة القادمة في المحكمة العسكرية بالقدس ستكون رقم 168، وستكون بتاريخ 08/02/2022.

من الجدير ذكره أن الأسير محمد الحلبي (44 عاما) من مخيم جباليا/ قطاع غزة، متزوج وأب لخمسة أبناء، ومؤخراً تم منحه الدكتوراه الفخرية من مؤسسة أكاديمية في ألمانيا لعمله الإنساني، وهو يقبع حالياُ في معتقل “ريمون” بظروف قاسية، حيث يعاني من آلام شديدة في الرأس وفقدان القدرة على السمع، وذلك بسبب التحقيق القاسي والتعذيب الجسدي الذي تعرض له، والذي استمر لمدة (52 يوماً)، كما أن حالته الصحية تزداد سوءاً نتيجة الإهمال الطبي الذي يتعرض له من قبل إدارة سجون الاحتلال.

اترك رد