“فتح” تنعى شهيدها أحمد كحلة: جريمة تعبّر عن نهج حكومات الاحتلال الدموي

نعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، شهيدها أحمد حسن كحلة، الذي استُشهد، ظهر اليوم الأحد، بعد إعدامه برصاص جيش الاحتلال عند مدخل بلدة سلواد شرق رام الله.

وأكّدت “فتح”، في بيان صادر عن مفوضيّة الإعلام والثقافة والتعبئة الفكريّة، اليوم، أنّ جريمة إعدام الشهيد كحلة تعبّر عن النهج الدموي لحكومات الاحتلال المتعاقبة، وآخرها؛ حكومة الفاشيين الجدد، مضيفة أنّ منظومة الاحتلال بجرائمها المتواصلة، وسياسات الإعدام، والقتل، والإرهاب، والاعتقالات، والاقتحامات اليوميّة للأراضي الفلسطينيّة؛ تُراكم سجلها الإجراميّ الذي ستتم محاسبتها عليه.

وبيّنت أنّه منذ بداية العام الجاري؛ استشهد (13) فلسطينيا برصاص جيش الاحتلال، داعية المجتمع الدولي إلى التدخل الفوري، وإلزام الاحتلال بالانصياع للقانون الدولي، والاتفاقات ذات الصلة، مردفة أن الإرهاب الصهيوني؛ سيجابهه شعبنا بإرادته الوطنيّة، وممارسه حقّه بالمقاومة، وصولا إلى انتزاع حقوقه التاريخية، وفي مقدمتها؛ حقُّ إقامة دولته المستقلة ذات السّيادة وعاصمتها القدس.

اترك رد