معلومات سرية يكشف عنها الأسير محمود العارضة عن رجل الظل الشهيد نعيم الزبيدي

كشف الأسير محمود العارضة أحد أبطال نفق الحرية “جلبوع” معلومات سرية عن رجل الظل الشهيد نعيم الزبيدي، من خلال رسالة للأسير من داخل سجون الاحتلال، وجاء فيها: 

“بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة أبطال نفق الحرية إلى وسائل الإعلام

في نعي القائد الكبير ورجل الظل نعيم الزبيدي

يزف أبطال نفق الحرية إلى شعبنا العظيم وأمتنا وأحرار العالم أحد أعضائها وأبطالها الشهيد نعيم الزبيدي..

لقد ترجل فارس من فرسان نفق الحرية، وإن ترجل يلتقط الراية من بعده مواكب من الفرسان، وإن أريق الدم في المخيم ستبقى جنين وكتائبها وسراياها تمد جنادل الحرية بالدماء، وجنادل الجنان بالرجال..

لقد وصل القائد الكبير إلى قسم الشهيدة نوف نفيعات بعد أن أُستدعي من أسرة نفق الحرية على عجل، وكان ذلك في منتصف شباط عام 2021م، لقد لبى النداء وقد أثلج صدره مرات عديدة مرة عندما رأى نفق الحرية يشق طريقه نحو القدس، ومرة عندما علم أن أسرة نفق الحرية اختارت بإجماع القائد الكبير زكريا الزبيدي، وثم أخرى حيث علم أن جنوده وأبطال المخيم القائد والمجاهد الكبير محمود شديم والمجاهد الكبير قصى مرعي في مقدمة من يضع للأمة وفلسطين ملحمتها البطولية في بيسان.

لم يتردد القائد الكبير في قبول المهمة ووضع نفسه وروحه قرباناً رخيصاً لنجاح مشروع الحرية. وقبل أن يكون قائد أبناء الحركة في قسم الشهيد أحمد ياسين، وقبل أن يكون قيادة الظل عند حدوث الطوارئ في قلعة الشهيد نضال أبو شادوف في سجن جلبوع، وبعد خروجه إلى سجن النقب بقي على العهد وحافظ على السر كعين ساهرة ترصد الأخبار، ويمدنا بكل جديد دون انقطاع.

سيبقى نعيم فينا حياً كما هو عند الله، ولن ننسى هذا الموقف العظيم، ولن تنساه الأمة، وإننا نزفه وصديقه المجاهد الكبير محمد السعدي، الذين لبوا نداء الله ونداء الوطن ومضوا إلى الله مدرجين بدمائهم.

جزاك الله عنا يا نعيم خيراً وأسكنك وصحبك الفردوس الأعلى، وإنا لله وإنا اليه راجعون..

والسلام عليكم

إخوانكم أبطال نفق الحرية الأحد عشر كوكباً

عنهم محمود عبدالله العارضة
عزل هوليكدار..”

اترك رد