فلسطين وقبرص تبحثان تعزيز التعاون السياحي

بحثت وزيرة السياحة والآثار رولا معايعة وسفير جمهورية قبرص لدى دولة فلسطين ديميتريس آسوس، سبل تعزيز التعاون في مجال السياحة.
كنيسة المهد-أرشيفية

وأكدت معايعة، خلال اللقاء الذي جرى في مقر الوزارة ببيت لحم، اليوم الخميس، أهمية العلاقات الفلسطينية القبرصية خاصة في المجال السياحي والأثري، مشيرة إلى ضرورة تكثيف التعاون والتشبيك المباشر ما بين القطاع السياحي الفلسطيني ونظيره القبرصي، لما لهذا التعاون من مصلحة مشتركة في تكثيف أعداد المجموعات السياحية القادمة لزيارة فلسطين ومواقعها السياحية الفريدة.

وتطرقت إلى العمل الذي يجري على الأرض لضمان عودة النشاط السياحي في فلسطين إلى سابق عهده، مؤكدة أنه بتعاون الجميع ستعود فلسطين منارة للمجموعات السياحية من مختلف دول العالم.

وأشارت إلى أن فلسطين استقبلت عام 2019 أكثر من 3،5 مليون سائح، محققين بذلك أكثر من 2،7 مليون ليلة مبيت في الفنادق الفلسطينية، مضيفة أن “هذه الأرقام قياسية نطمح لتحقيقها مرة أخرى مع انتهاء جائحة كورونا وما سببته من معيقات وعقبات، خاصة في كون هذا القطاع أول المتضررين من الجائحة وسيكون آخر المتعافين منها”.

بدوره، أكد السفير آسوس أهمية التعاون والتشبيك المباشر ما بين القطاعين السياحيين القبرصي والفلسطيني، مؤكدا تطلعه لتحقيق هذا التشبيك بتعاون الجميع، مشيرا إلى الزيادة في أعداد المسافرين الفلسطينيين الذين يزورون قبرص في الفترة الأخيرة، والطلب الكبير على إصدار التأشيرات اللازمة للفلسطينيين.

واتفق الجانبان على التحضير لعقد لقاء مع مكاتب السياحة والسفر الفلسطينية، بهدف تطوير سبل التعاون وتذليل العقبات.

اترك رد