الحركة الأسيرة تنعى الشهيد سامي العمور وتعلن الحداد

أصدرت الحركة الوطنية الأسيرة بياناً تنعى فيه الشهيد الأسير سامي العمور الذي استشهد نتيجة الاهمال الطبي المتعمد داخل سجون الاحتلال فجر اليوم.

وقالت الحركة الوطنية الأسيرة في بيانها، “بأسمى آيات العز والفخار، تنعى الحركة الوطنية الأسيرة في سجون الاحتلال الشهيد سامي العمور من مدينة دير البلح، والذي ارتقت روحه إلى بارئها فجر اليوم الخميس 18/11/2021 في سجون الاحتلال الصهيوني الغاشم، نتيجة سياسة الإهمال الطبي الذي مارسته سلطات السجون بحق الأسير، حيث مكث أكثر من 14 ساعة في معبار السبع أثناء نقله إلى المستشفى من سجن نفحة الصحراوي، وذلك تأكيدًا على مدى نازية هذا المحتل الذي يتفنن في تعذيب وقتل أسرانا في سجون الاحتلال”.
واكدت الحركة الوطنية على ان ما تم ممارسته مع الشهيد سامي ما هو إلا عملية إعدام حقيقية، وتأكيدًا جديدًا على سياسة الإهمال الطبي.
وطالبت الحركة الوطنية جماهير شعبنا ومؤسساته بالوقوف أمام هذه الجريمة النكراء بمسؤولية عالية، ومحاسبة هذا المحتل على جرائمه بكافة الوسائل في كافة المحافل.
وحملت الحركة الوطنية الأسيرة الاحتلال كامل المسؤولية عن ما سيجري حيث انها اعلنت الحداد بإغلاق الأقسام اليوم وإرجاع وجبات الطعام حدادًا على روح الشهيد.
وختمت الحركة بيانها “إننا ونحن نودع كل يوم أسير شهيد، ندعو فصائلنا المقاومة للاستمرار في سعيها الحثيث لإتمام صفقة تبادل تضمن تحرير كافة أسرانا، والتي هي السبيل الوحيد لنا للخلاص من هذا العدوان المستمر علينا، سواءً بالقتل أو التنكيل أو القمع”.

 

اترك رد