اشتية لدى استقباله المبعوث الأميركي: شعبنا وقيادته لن يقبلوا بالأمر الواقع

– دعا إلى ضغط أميركي لوقف كافة الانتهاكات والإجراءات الأحادية التي تمارسها إسرائيل

 أطلع رئيس الوزراء محمد اشتية، المبعوث الأميركي الخاص للشؤون الفلسطينية هادي عمرو، على الانتهاكات والإجراءات أحادية الجانب التي اتخذتها حكومة الاحتلال المتطرفة الجديدة بحق الشعب الفلسطيني فور تسلمها الحكم.

وقال رئيس الوزراء، لدى استقباله المبعوث الأميركي، اليوم الخميس في رام الله، بحضور رئيس وحدة الشؤون الفلسطينية جورج نول، “مطلوب من الإدارة الاميركية التحرك بشكل عاجل لوضع حد للإجراءات الأحادية والتهديدات الإسرائيلية التي تقوض السلطة الوطنية، وتنهي بشكل ممنهج إمكانية إقامة دولة فلسطينية“.

وشدد على ضرورة أن تحمل زيارة وزير الخارجية أنتوني بلينكن ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان المرتقبة للمنطقة رسالة أمل للشعب الفلسطيني، وبيان واضح للحكومة الإسرائيلية بضرورة وقف الانتهاكات والإجراءات الأحادية وإلزامها باحترام القانون الدولي والاتفاقيات الموقعة.

ودعا رئيس الوزراء إلى ضغط أميركي حقيقي على الحكومة الإسرائيلية لوقف جميع الانتهاكات والإفراج عن الأموال الفلسطينية التي تقتطعها بشكل غير شرعي وغير قانوني، سواء بدل مخصصات الشهداء والأسرى، أو ضريبة المغادرة التي يدفعها المواطن الفلسطيني عند سفره أو الفواتير غير المدققة من أي طرف كان.

وقال اشتية “إن الشعب الفلسطيني وقيادته لن يقبلوا بالأمر الواقع وماضون قدما في النضال الشعبي والسياسي والدبلوماسي والقانوني في وجه الإجراءات الإسرائيلية“.

اترك رد