بولس: الأسير مقداد القواسمة يواجه احتمالية الوفاة المفاجئة ووضعه حرج جدًا

نادي الأسير: أكد المحامي جواد بولس، أن الأسير مقداد القواسمة المضرب عن الطعام منذ 90 يومًا رفضًا لاعتقاله الإداريّ، يواجه احتمالية الوفاة المفاجئة، وأن وضعه الصحي حرج للغاية، وذلك وفقًا للأطباء في مستشفى “كابلان”.

وأوضح بولس أنه ومن اللافت أن الأعراض الظاهرة عليه تؤكد حصول تراجع خطير على جهازه العصبي، مما قد يصيب الدماغ بأضرار جسيمة.

ولفت بولس إلى أن الأطباء في المستشفى، دعوا الأسير القواسمة إلى أخذ مجموعة من الفيتامينات التي لا يُعتبر أخذها كسرًا لإضراب الأسير، ولكنها قد تمنع إصابته بأضرار مستديمة قد تُصيب بعض الأجهزة الحيوية في جسده، الأمر الذي رفضه الأسير القواسمة، كما ورفض إجراء أية فحوص مخبرية.

وأوضح بولس، أنه وحتى هذه اللحظة تواصل نيابة الاحتلال رفضها الاستجابة لمطلب الأسير القواسمة المتمثل بحريته.

يذكر أن ما تسمى “المحكمة العليا” للاحتلال كانت قد “جمدت” الاعتقال الإداري، للأسير القواسمة في السادس من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، والذي لا يعني إلغاء الاعتقال الإداري، لكنه يعني إخلاء مسؤولية إدارة سجون الاحتلال، والمخابرات (الشاباك) عن مصير وحياة الأسير القواسمة، وتحويله إلى “أسير” غير رسمي في المستشفى، ويبقى تحت حراسة “أمن” المستشفى بدلًا من حراسة السجانين، وسيبقى فعليًا أسيرًا لا تستطيع عائلته نقله إلى أي مكان، علمًا أن أفراد العائلة والأقارب يستطيعون زيارته كأي مريض وفقًا لقوانين المستشفى.

يُشار إلى أن سلطات الاحتلال تحاول من خلال المماطلة بالاستجابة لمطلب الأسرى المضربين، إيصالهم إلى مرحلة صحية حرجة تتسبب لهم بمشاكل صحية يصعب علاجها لاحقًا.

إلى هذا يؤكد نادي الأسير، أن ستة أسرى يواصلون الإضراب عن الطعام رفضًا للاعتقال الإداري وهم:

  • الأسير كايد الفسفوس المضرب عن الطعام منذ (97) يومًا، حيث أصدرت محكمة الاحتلال قرارًا بتجميد اعتقاله الإداري، ويقبع في مستشفى “برزلاي” الإسرائيلي.
  • الأسير مقداد القواسمة مضرب عن الطعام منذ (90) يومًا، يقبع في مستشفى “كابلان” الإسرائيلي، ويواجه وضعًا صحيًا حرجًا، حيث جمدت المحكمة العليا للاحتلال اعتقاله الإداري مؤخرًا.
  • الأسير علاء الأعرج مضرب عن الطعام منذ (73) يومًا، كذلك يواجه وضعًا صحيًا خطيرًا.
  • الأسير هشام أبو هواش مضرب عن الطعام منذ (64) يومًا، يقبع في سجن “عيادة الرملة” ومن المفترض أن ينتهي الأمر الإداري الحالي في شهر أكتوبر الجاري، حيث يواجه كذلك وضعًا صحيًا صعبًا.
  • الأسير شادي أبو عكر مضرب منذ (56) يومًا، يقبع في سجن “عيادة الرملة”، مؤخرًا أصدرت سلطات الاحتلال مؤخرًا بحقه أمر اعتقال إداري جديد لمدة 6 شهور.
  • الأسير عياد الهريمي مضرب عن الطعام منذ (27) يومًا رفضا لاعتقاله الإداري، يقبع في زنازين سجن “عوفر” ويواجه إجراءات تنكيلية يومية بحقه.

اترك رد