هيئة الأسرى: أفراد “النحشون” يتحرشون بالأسرى الأشبال خلال تفتيشهم

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن عدداً من أفراد “النحشون” تحرشوا مؤخراً بعدة أسرى قاصرين، خلال عملية تفتيشهم قبل نقلهم لجلسات المحاكم.

وبينت الهيئة في تقرير أصدرته اليوم الإثنين، أنه وفقاً لشهادات حية وردت على لسان العديد من الأسرى الأشبال المحتجزين حالياً داخل معتقل “مجدو”، فقد تبين بأنه خلال عملية التفتيش التي خضعوا لها قبل نقلهم من المعتقل إلى المحكمة، تعمد أحد أفراد “النحشون” الاعتداء عليهم بشكل مهين بشكل متعمد ومتكرر.

وأوعزت هيئة الأسرى لطاقم المحامين العامل في الهيئة بمتابعة موضوع هؤلاء الأسرى الأشبال ورصد شكواهم، فهم باتوا ضحية همجية السجانين وأفراد “النحشون” وأهوائهم، دون مراعاة لحداثة سنهم وبراءة طفولتهم وضعف بنيتهم الجسدية.

وطالبت، المؤسسات الدولية والحقوقية لا سيما تلك التي تُعنى بحقوق الأطفال، بضرورة التدخل العاجل والسريع لإنقاذ هؤلاء المعتقلين الأطفال وتوفير الحماية لهم، ووقف استهدافهم قبل تشويه واقعهم وتدمير مستقبلهم.

يذكر أن ” النحشون” هي وحدات قمع وبطش خاصة ترتدي زياً مميزاً وتضم داخلها عسكريين ذوي أجسام قوية وخبرات عالية سبق لهم أن خدموا في وحدات حربية مختلفة داخل جيش الاحتلال، وتستخدمها إدارة معتقلات الاحتلال غالباً لحالات الطوارئ لإحكام السيطرة على السجون.

المصدر بيان نشر لهيئة شؤون الأسرى على وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية “وفا”

اترك رد