52 عاماً على جريمة إحراق المسجد الأقصى… وما زال مُشتعلاً

رام الله-21-8-2021-تلفزيون فلسطين-يُصادف اليوم الذكرى الـ 52 على إحراق المسجد الأقصى المبارك في جريمةٍ شهد عليها العالم أجمع، في حين يواصل الاحتلال ومستوطنيه جرائمهم بحق المسجد الأقصى المبارك وباقي المقدسات في فلسطين حتى اليوم.

في 21 أغسطس/ اب 1969، قام المتطرف اليهودي أسترالي الجنسية، مايكل دينس روهان، بإرتكاب جريمة إحراق المسجد الأقصى المبارك بمادة سريعة الإشتعال.

وأحدث الحريق أضرارًا كبيرة في البناء، حيث بلغت المساحة المحترقة من المسجد أكثر من ثلث مساحته الإجمالية،  مما تطلب سنوات لترميمه وإعادة زخارفه كما كانت.

يذكر أن إحراق المسجد الأقصى جاء بهدف طمس الهوية الحضارية الاسلامية لمدينة القدس المحتلة.

اترك رد