في شهر التوعية بسرطان الثدي.. أطعمة تحاربه وأخرى تجعله أكثر عداءً

في شهر أكتوبر، شهر التوعية بمرض سرطان الثدي، استضافت شاشة تلفزيون فلسطين خبيرة التغذية عبير عسيلي، للحديث حول الأغذية التي تساعد على محاربة سرطان الثدي، أو التقليل من نسب الإصابة به، و من ناحية أخرى الأطعمة التي تغذي الخلايا السرطانية وتنتجها. 

وقالت العسيلي في حديثها، إن الغذاء يساعد بنسبة 30-40% على الوقاية من سرطان الثدي، وزيادة مناعة الجسم، ومناعة المصابين أيضًا. لذلك يعد الغذاء جزءًا لا يتجزأ من الدواء، على حد قولها.

وتعد النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي من الرجال، ومن العوامل التي تزيد من نسب الإصابة به، هي: السمنة المفرطة، والتدخين، والأمراض المزمنة، ونظام حياة غير صحي.

 

وفيما يلي مجموعة الأغذية التي تساعد على محاربة سرطان الثدي:

  • الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة: مثل التوت بأنواعه، الأناناس، التفاح، الإجاص، البرتقال، لما لها من فعالية في تعزيز مناعة الجسم.
  • الخضار الورقية: كالخس، والسبانخ، والملفوف، والبروكلي كذلك، فهي غنية جدًا بالألياف وتزيد من مناعة الجسم. وشددت العسيلي على تنوع الطعام، إذ يجب تقسيم الصحن الغذائي إلى ثلثين من الفواكه والخضار والبقوليات، والثلث الأخر من البروتين.

 

أما الأغذية التي يجب الابتعاد عنها:

  • الأطعمة المقلية: لاحتوائها على مادة الأكريلاميد والتي تعد سببًا رئيسًا للسرطان.
  • السكر الصناعي: تتغذى الخلايا السرطانية بشكل رئيس على السكر، لذلك تنصح العسيلي بضرورة السيطرة على كمية استهلاك السكر.

 

اترك رد