ماذا تعني الدوائر والمربعات الموجودة على عبوات الطعام

هناك كثير من الأسباب لإلقاء نظرة على عبوات المواد الغذائية، خاصة لدى من يحاولون إنقاص وزنهم، أو من يحرصون على تناول طعام صحي؛ إذ إن هذ الدوافع تعد الأكثر شيوعا للتدقيق في المعلومات والرموز المكدسة على أغلفة أي مُنتج غذائي، بعد أن أصبح كل مليمتر من مساحة العبوة له قيمة، ومعظم البيانات والمكونات مُوضحة عليه.

ولاحظ مايكل بولان، الكاتب الأميركي ومؤلف أكثر 7 كتب مبيعا عن الطعام، أن “معظم الناس قد لا يطيقون التوقف أمام أي مُنتج يحتوي على أكثر من 5 بيانات يصعب فهمها أو نطقها”. ومن هنا جاءت أهمية تضمين “الإشارات اللونية” لمساعدة المستهلك في التعرف على المُنتج، وأيضا لتسهيل مهمة الشركة المنتجة في مراقبة الجودة.

end of list

وقد يكون ذلك لأغراض دينية أحيانا، كما هي الحال في بعض زجاجات الصودا التي تحتوي على غطاء أصفر، يختلف عن ألوان أغطيتها المعتادة؛ ليشير إلى أن هذه المشروبات الغازية مصنوعة من السكروز، وليس من شراب الذرة؛ لتناسب اليهود المتدينين الذين يمتنعون عن تناول الأطعمة ذات المكونات المخمرة في عيد الفصح.

مربعات ملونة على العبوات

يمكننا معرفة الكثير عما نريد شراءه من طعام من خلال تصميم عبوته ولونها؛ فعلى سبيل المثال يمكن أن يخبرنا لون عبوة سكاكر شهيرة بما تحتويه من حلوى عادية أو مقرمشة أو بالفول السوداني أو بالكراميل. كذلك إذا ألقينا نظرة سريعة على الجزء الخلفي من أي عبوة طعام فسنجدها مليئة بمعلومات عن العلامة التجارية، والأرقام الغذائية، والمكونات المعروفة وغير المعروفة، وحتى حجم الحصة المقررة منها.

لكن هناك شيئا آخر مطبوعا أسفل الجزء الخلفي من معظم عبوات الطعام، وهو عبارة عن عدة دوائر أو مربعات ذات ألوان زاهية، لكنها لا تعنينا كمستهلكين على الإطلاق؛ فهي مخصصة لمراقبة جودة طباعة العبوة فقط، وفقا لموقع “ريدرز دايجست” (Reader’s digest).

وتأتي “مربعات” الألوان هذه بألوان الطباعة الأساسية المُكونة لتصميم العبوة، كالأسود والأزرق والأحمر والأصفر، وليست لها علاقة بمكونات المنتج أو جودته، وفقا للمهندس وخبير الطباعة ميغ شيرالدي. وإن كان بعضها يأتي بألوان إضافية، مثل البرتقالي والأخضر والبنفسجي، أما إذا كانت طباعة العبوة بلون واحد كالبرتقالي، أو لونين كالسماوي والبني، فعادة ما يُمثل كل لون على حدة بمربع واحد فقط لمراقبة جودته.

فائدة أربطة الخبز الملونة

أثناء تجولك بين أرفف البقالة، هل خطر في بالك أن هذا الرباط البلاستيكي المُلوّن الذي يلتف حول عنق كيس الخبز ليس عشوائيا، ولكنه جزء من “نظام للترميز اللّوني”، يُستخدم على نطاق واسع في المخابز التجارية الكبرى في جميع أنحاء العالم، ليساعدك على التأكد بسرعة وسهولة من تاريخ إنتاج الخبز، ويُسّهل على الموظفين إزالة الأرغفة القديمة من الرفوف؛ إذ تشير ألوان الرباط إلى أي يوم من أيام الأسبوع تم فيه خبز الرغيف بالتحديد.

يصل الخبز إلى رف البقالة 5 أيام فقط في الأسبوع في بعض الدول الأوروبية، ويُشار إلى كل يوم منها بلون معين، وهي مُرتبة أبجديا ليسهل تذكرها؛ فالأزرق يعني أن هذا الخبز تم خبزه أول الأسبوع، والأخضر للثلاثاء، والأحمر للخميس، والأبيض للجمعة، والأصفر للسبت. فإذا كنت تريد خبزا طازجا فتأكد من لون اليوم الذي تشتري فيه، وحاول أن تتفادى يومي الأحد والأربعاء، لأن إنتاج الخبز يتوقف فيهما في بعض الدول.

الدوائر  الموجودة على أكياس الشيبس

على عكس أربطة الخبز المختلفة، ستلاحظ تصميما واحدا تشترك فيه جميع أكياس رقائق البطاطس؛ وهو الدوائر متعددة الألوان المتراصة أسفل المعلومات الغذائية، وفوق حافة الكيس السفلية.

هذه الدوائر الملونة ليست لتحديد تاريخ انتهاء الصلاحية، كما أنها ليست دلالة على مكون ما في المُنتج، أو مقياس للجودة أو النكهة، وليست لها علاقة بالطعام أصلا.

كل ما هنالك أنها مخصصة لفحص جودة طباعة العبوة، والتأكد من أنها صحيحة ومتسقة مع ضمان توافق كل كيس من أكياس الرقائق مع ألوان التصميم الخاص به؛ لتبدو أكياس رقائق البطاطس في الولايات المتحدة مُطابقة لمثيلاتها في كندا على سبيل المثال وفي أنحاء العالم.

ألوان عبوات الحليب

ستلاحظ أن قسم الحليب في متجر البقالة ملون تماما، كما تقول مورغان كتولو، لأن “لون الملصق يعبر عن نسبة الدهون في الحليب”؛ فالأزرق أو الأصفر للدلالة على أنه به 2% دهونا، والأخضر 1%، أما ملصق الحليب كامل الدسم فيكون باللون الأحمر؛ ليتميز عن الحليب قليل الدسم والخالي من الدسم، المخصص له اللون الأرجواني.

وإن كان هذا لا يمنع من التحقق من بيانات الملصق قبل وضع الحليب في عربة التسوق؛ لأن بعض العلامات التجارية ومتاجر البقالة لا تتبع نظام التلوين هذا.

المربعات الموجودة أسفل معجون الأسنان

تنفي الكاتبة ميلاني لاف ما يعتقده كثير من الناس من أن “المربعات الملونة الموجودة في نهاية أنابيب معجون الأسنان تشير إلى أنواع المكونات داخلها”، مؤكدة أن “القول إن المربع الأخضر يعني استخدام المكونات الطبيعية فقط، بينما يشير الأزرق والأحمر إلى مزيج من المكونات الطبيعية والكيميائية، أما الأسود فمعناه استخدام المكونات الكيميائية فقط؛ كلها معلومات ليست صحيحة على الإطلاق”. والتفسير الحقيقي والفعلي تقدمه شركة “كولغيت” (Colgate)، قائلة إنه “من الجيد معرفة الحقيقة، وهي أن المربعات الملونة الموجودة في نهاية عبوة معجون الأسنان ليس لها دور أكثر من أنها تساعد في تصنيع أنابيب معجون الأسنان، عن طريق إخبار أجهزة استشعار الضوء بمكان نهاية الأنبوب، بحيث يمكن قصها وإغلاقها بشكل صحيح”.

اترك رد