أبل تهدد بحظر تطبيقات فيسبوك.. والسبب “الاتجار بالبشر”

هددت شركة أبل الأمريكية بحذف تطبيقات شركة فيسبوك من متجر التطبيقات الخاص بها، بعد أن كشف تحقيق لشبكة “بي بي سي” إعلانات عن “خادمات للبيع” على تطبيقات تابعة للشركة، من بينها انستغرام.

وتوصل التحقيق إلى أن المتاجرين بالبشر يستعملون موقع التواصل الاجتماعي لترتيب عمليات الاتجار في البشر.

وقالت صحيفة “وول ستريت جورنال” إن متاجرين بالبشر من منطقة الشرق الأوسط كانوا يستعملون فيسبوك لنشر إعلانات توظيف هي في الواقع واجهة للاتجار في البشر.

 وحسب الصحيفة، فإنه بعد نشر تحقيق “بي بي سي” هددت “آبل” بإزالة تطبيق فيسبوك من متجرها الخاص. مؤكدة أن فيسبوك كان على علم بالمشكلة حتى قبل تحقيق هيئة الإذاعة البريطانية.

وحصلت “وول ستريت جورنال” في وقت سابق، على وثائق داخلية تظهر أن موظفين في فيسبوك دقوا جرس الإنذار، بشأن الاستخدامات الخاطئة للمنصة في الدول النامية، لكن استجابة الشركة لم تكن كافية وأحيانًا لم تحدث من الأساس.

وبحسب الوثائق، فقد اكتشف الموظفون أن تجارًا للبشر في الشرق الأوسط، استخدموا الموقع لإغراء نساء للعمل في ظروف وظيفية مسيئة، حيث يعاملن مثل “العبيد”، أو يُجبرن على ممارسة الجنس.

 

رد فيسبوك..

ردت فيسبوك على نتائج التحقيق بأنها تحظر استغلال البشر “بعبارات لا لبس فيها” مضيفة “نكافح عمليات الاتجار بالبشر على منصتنا لسنوات عديدة.. يبقى هدفنا هو منع أي شخص يسعى لاستغلال الآخرين من امتلاك منبر على منصتنا”.

وكان فيسبوك قد أعلن عن خطة إصلاحات خلال الأعوام السابقة تهدف إلى ضمان أن تكون المنصة مكانا “صحيًا” وتشجيع المناقشات وتبادل الأفكار في العديد من القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية، لكن الخوارزميات التي جرى اعتمادها أدت إلى نتائج عكسية، طبقا لـ”وول ستريت جورنال”.

اترك رد