مقتل الفنان الأردني أشرف طلفاح بعد اعتداء “غامض” عليه في مصر

وأكدت المصادر لـ”العربية.نت” وفاة الفنان الأردني طلفاح متأثراً بإصابته التي تسببت له بنزيف حاد على الدماغ أدخلته العناية الحثيثة.
ولم تصدر السلطات المصرية أي تصريح أو توضيح عن الحادثة التي أفجعت الشارع الأردني.

وقال نقيب الفنانين الأردنيين محمد العبادي إن رحيل الفنان طلفاح مفجع وموجع بعد اعتداء أثم عليه.
وأكد العبادي إن السلطات المصرية تحقق بالحادثة وستزود السفارة الأردنية ووزارة الخارجية بكافة التفاصيل.

وأعلنت وزارة الخارجية الأردنية متابعتها للحادث المفجع، حيث تتواصل مع السلطات الأمنية المصرية للوقوف على حيثيات الحادثة وتداعياتها.

ويتواجد في مصر شقيق الفنان الأردني لتحديد وقت نقل جثمانه ليتم دفنه في الأردن

والفنان طلفاح هو فنان أردني مسرحي وممثل بارز على الساحة الأردنية، حاصل على بكالوريوس في التمثيل والإخراج من جامعة اليرموك عام 1997، بدأ مسيرته الفنية عام 2006 من خلال الدراما التلفزيونية بمسلسلات (رأس غليص، الأمين والمأمون، دعاة على أبواب جهنم)، ليشارك بعدها في العديد من الأعمال منها (الحسن والحسين، الرحيل).

وقال الناطق باسم الوزارة السفير سنان المجالي، في بيان” إن وحدة مركز العمليات في الوزارة على تواصل مستمر مع السفارة الأردنية في القاهرة منذ تبلّغها بتعرض الفنان لظروف مازالت قيد التحقيق من قبل الجهات الأمنية المصرية، أسعف على أساسها إلى المستشفى مساء السبت.

وأكد المجالي أن السفارة الأردنية في القاهرة على تواصل مستمر مع الجهات الأمنية والصحية في جمهورية مصر العربية بخصوص الوضع الصحي للفنان الأردني، وأن مندوباً عن السفارة يتواجد بشكل مستمر في المستشفى، حيث أجريت جميع الإجراءات والخطوات الطبية اللازمة للمواطن منذ لحظة وصوله.

وبين المجالي أن القنصل في السفارة الأردنية في القاهرة والمستشار الإعلامي فيها تواجدا إلى جانب المواطن في المستشفى بحضور الفريق الطبي المشرف عليه، وطلبت السفارة أمس نقله إلى العناية الحثيثة نظراً لحالته، وتزويدها بتقارير طبية مفصلة حول وضعه الصحي.

كما أطلعت وحدة مركز العمليات في وزارة الخارجية وشؤون المغتربين عائلة المواطن على حالته الطبية وفقاً للتقارير الطبية الأولية الصادرة عن المستشفى، فيما تستمر السفارة الأردنية في القاهرة بالتواصل مع شقيق المواطن الذي وصل إلى القاهرة يوم أمس، والتنسيق معه حيال أي مستجدات طبية أو مستجدات متصلة بالتحقيق الأمني في الحادثة.
وأكدت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين تقديرها لحالة الاهتمام والمتابعة التي يوليها الرأي العام لوضع الفنان الأردني، وأنها ومن خلال السفارة الأردنية في القاهرة تتابع بشكلٍ حثيث ومستمر تطورات حالته الصحية، وأنها على تنسيق دائم مع الجهات الطبية والأمنية في مصر لضمان توفير الرعاية الصحية الكاملة له، وسير إجراءات التحقيق الأمني بخصوص حقيقة الحادثة، التي لا تزال طبيعتها وتفاصيلها قيد تحقيقٍ أمني مصري بالتنسيق الكامل مع السفارة الأردنية في القاهرة لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

وأكد المجالي أن أولوية الجهود المبذولة تتمثل بالاطمئنان على الحالة الصحية للفنان الأردني وتوفير أي متطلبات تساعد في تحسّنها، بالتوازي مع الإجراءات الخاصة لجمع المعلومات والبيانات للتوصل إلى حقيقة ما جرى معه من أحداث ستكشف عنها التحقيقات المعنية بالحادثة.

اترك رد