إضراب في مدارس القدس غدا رفضا لـ”أسرلة” المناهج

يعم الإضراب الشامل مدارس مدينة القدس المحتلة غدا الإثنين، رفضا لمحاولات حكومة الاحتلال فرض المنهاج الاسرائيلي وما يحتويه من تزييف وتحريف للرواية التاريخية.

وأفادت مراسلتنا، بأن الفعاليات المقدسية، دعت لإضراب كامل في جميع مدارس القدس يوم غد رفضا لكافة محاولات فرض المنهاج المزيف على الطلبة المقدسيين.

ودعت القوى الوطنية والإسلامية في بيان مشترك مع أولياء أمور القدس، مدارس القدس للالتزام بالإضراب، وضرورة ثبات إدارة المدارس على نفس موقف الأهالي، وعدم خرق الموقف الوطني.

وطالبت المؤسسات الدولية بالوقوف عند مسؤولياتها ومنع تغول الاحتلال واذرعه التنفيذية على مدارس القدس، لحماية المؤسسات التعليمية في المدينة والطلبة.

وجددت موقفها الثابت والرافض لكافة محاولات فرض المنهاج المزيف أو المستحدث على الطلبة في جميع المدارس على اختلاف مرجعياتها الأكاديمية، وأنها لا تقبل إلا المنهاج الفلسطيني لتعليم الطلبة.

ورفضت القوى وأولياء الأمورمورأمولا كافة أشكال الابتزاز المالي الذي تمارسه وزارة المعارف الإسرائيلية وبلدية الاحتلال على إدارات المدارس في القدس وسياسة التهديد العلني والمبطن تجاهها.

وأكدت حقها الثابت كشعب تحت الاحتلال باختيار المنهاج الذي يتم تدريسه للطلبة في مدارس القدس، مطالبة المؤسسات الدولية ذات الصلة بالوقوف عند مسؤولياتها وكبح جماح تغول الاحتلال وأذرعه التنفيذية وحماية المؤسسات التعليمية الفلسطينية.

وشددت على أن الإرث الوطني والتاريخي لن تمحوه كل محاولات التزييف والتزوير، ولن تنال منه كل أساليب ومسلكيات السطو على العقول وكي الذاكرة الوطنية لأجيال متعاقبة عانت وما زالت تعاني ويلات سياسات القمع والتهجير القسري والتمييز العنصري التي تمارسها حكومة الاحتلال وبلديتها في عاصمتنا المحتلة.

ولفتت القوى إلى المحطة النضالية التي قادها الراحل حسني الاشهب وزملاؤه المعلمون ولجنة المعلمين السرية والكل الفلسطيني، عندما رفضوا المنهاج الإسرائيلي وأصروا على تدريس المنهاج الأردني في حينه.

وانسجاما مع قرار وموقف مجلس اولياء الامور الموحد في القدس والقوى الوطنية والاسلامية ومحافظة القدس وكافة فعاليات ومؤسسات القدس، أكد الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين/ فرع القدس وفرع ضواحي القدس وبالتنسيق مع الامانة العامة في الاتحاد العام للمعلمين، التزامه بالإضراب غدًا في كافة مدارس محافظة القدس ومكاتب التربية مع عدم توجه الطلبة والمعلمين والموظفين الى مدارسهم واماكن عملهم.

وقال الاتحاد في بيانه: “تأتي هذه الخطوة ورفضا لمحاولة فرض المنهاج الاسرائيلي المحرّف على اهلنا داخل القدس ودعما لتطبيق وتدريس المنهاج الفلسطيني الذي هو جزء من ديننا وتاريخنا وهويتنا”.

وأهاب الاتحاد بمدارس المحافظة على اختلاف تبعيتها الالتزام بالقرار.

وأمس، نظمت لجان أولياء الأمور وقفتين في بيت حنينا “مدرسة الإيمان” وفي بلدة سلوان، رفضا واحتجاجا على تحريف المنهاج الفلسطيني ومحاولات إدخال المنهاج الإسرائيلي في مدارس القدس.

وخلال الفترة الأخيرة تصاعدت هجمة سلطات الاحتلال على مدارس مدينة القدس؛ ففي نهاية تموز الماضي، أصدرت ما تسمى وزارة المعارف في حكومة الاحتلال”، قرارا يقضي بسحب الترخيص الدائم من 6 مدارس في مدينة القدس، لمدة عام، بحجة “التحريض في الكتب المدرسية على دولة الاحتلال وجيشها”، ويشمل القرار الكلية الإبراهيمية في الصوانة، ومدارس الإيمان بكافة أفرعها في بيت حنينا في القدس.

وخلال آب المنصرم، أرسلت وزارة المعارف في حكومة الاحتلال رسالة لعدة مدارس في مدينة القدس عنونت “كتب مدرسية تحتوي على محتوى تحريضي في مدارس القدس الشرقية”، حيث هددت بسحب ترخيصها في حال “العثور على مؤسسة تعليمية تقوم بالتدريس في الكتب المدرسية التي تحتوي على مواد تحريضية”، على حد تعبيرها.

وقامت لجان أولياء الأمور في القدس بتوفير وتوزيع المنهاج الفلسطيني على الطلبة، رفضا لتوزيع بلدية الاحتلال المنهاج المحرف.

اترك رد