“هيئة الأسرى”: إهمال طبي متعمد بحق المعتقلين مطر وصبيح

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن المعتقلين سامر مطر وعلي صبيح، يتعرضان لإهمال طبي متعمد من قبل إدارة سجون الاحتلال.

وأوضحت الهيئة في بيان صحفي، اليوم، أن المعتقل مطر من منطقة إذنا غرب مدينة الخليل، والمحكوم بالسجن 13 عاما، والقابع بمعتقل “ريمون”، يعاني من مشاكل صحية عديدة، حيث تتعمّد إدارة السجن المماطلة بتقديم العلاج اللازم له.

وأشارت إلى أنه منذ شهرين خضع المعتقل مطر لإجراء عملية “بالبروتستات”، وهو بحاجة لإجراء صورة، إلا أن إدارة السجن تكتفي فقط بإعطائه الأدوية، ويتناول 92 حبة دواء بالأسبوع، ويشتكي أيضا من قرحة بالمعدة، ومن التهاب حاد بالقولون، ومن ارتفاع في ضغط الدم، ويعاني أيضا من الشقيقة.

علما أن هذا الاعتقال الثاني للأسير مطر، حيث اعتقل سابقا، وأمضى عامين في الاعتقال الإداري.

وحول الوضع الصحي للمعتقل صبيح من بلدة كفر راعي جنوب جنين والقابع في سجن ” ريمون”، والمعتقل منذ عام 2001 والمحكوم بالسجن المؤبد و35 عاما، يعاني من مشاكل في اسنانه، وبحاجة لزراعة اسنان عاجلة، حيث تعرض للضرب من قبل وحدات “اليماز” عام 2012، وتسبب ذلك في تكسير أسنانه، وخضع قبل ستة أشهر لإجراء عملية فتاق بعد معاناة 6 سنوات، كما ويشتكي من ألم في الكلى، نتيجة إضرابه عن الطعام لمدة 30 يوما.

وأشارت الهيئة في بيانها، إلى أنّ سلطات الاحتلال تحتجز داخل سجونها قرابة 600 أسير، يعانون من أمراض بدرجات مختلفة، وهناك من يحتاجون لمتابعة ورعاية صحية حثيثة لحالتهم.

 وطالبت المؤسسات الدولية القانونية والإنسانية بالتدخل الفوري والعاجل لإنقاذ حياة الأسرى، لا سيما المرضى خاصة ذوي الحالات المستعصيّة.

اترك رد