الأسير الشهيد عزيز عويسات: جثمانه مازال في ثلاجات الاحتلال منذ استشهاده عام 2018

لاتزال سلطات الاحتلال تحتجز جثمان الشهيد الأسير عزيز عويسات منذ استشهاده في 20/5/2018 بينما كان يقضي حكما بالسجن لمدة 30 عاما. إذ استشهد الأسير المقدسي عزيز عويسات داخل مستشفى اساف هروفيه.

كان عزيز قد تعرض للضرب و التنكيل على يد مجموعة من السجانيين في سجن إيشل بعد ان ادعت إدارة السجن قيام عزيز بسكب الماء الساخن على أحد السجانين يوم الاثنين الموافق ٧/٥/٢٠١٨.

ولدى نقله من سجن إيشل إلى سجن الرملة روى عزيز لأحد الأسرى تفاصيل الاعتداء عليه من قبل السجانين. فقد كان عزيز قد انتقل من القسم إلى زنازين العزل بناءً على اتفاق واضح ما بين إدارة سجن إيشل و قادة الحركة الأسيرة بشرط عدم الاعتداء عليه.

وقد روى الشهيد عزيز في حينه بأن إدارة سجون الاحتلال لم تلتزم بالإتفاق بتاتا بل أعتدت عليه بالضرب و التنكيل الوحشي على يد مجموعة من السجانين ما تسبب له بكدمات كبيره في كلتا عينيه وفمه وأسنانه وأنحاء متفرقة من جسده.
وظهر الإعياء و التعب بوضوح على عزيز حيث كان يلهث وهو جالس و يشعر بضيق في التنفس و آلام في الصدر و جفاف شديد في الفم.

وعلى إثر ذلك الاعتداء الوحشي أصيب الأسير عزيز بانتكاسة كبيرة في صحته نقل على إثرها إلى مستشفى أساف هروفيه وأجريت له عملية قسطرة للقلب، وكانت نتيجتها سلبية مما زاد خطورة حالته الصحية وبعد يوم نقل إلى مستشفى تل هشومير حيث أجريت له عملية جراحية إضافية، إلا أن وضعه الصحي ازداد تدهورا وأعيد لاحقا إلى مستشفى أساف هروفيه واستشهد هناك.

و بالرغم من صعوبة وضعه الصحي لم تسمح سلطات الاحتلال في حينه لعائلته بزيارته سوى مرة واحدة و لعدة دقائق فقط، واقتصرت الزيارة على ابنيْه وشقيقه وكانت كلتا يديه مقيدتين بالسلاسل وهو مربوط بجهاز التنفس الاصطناعي وأجهزة طبية اخرى.

الأسير الشهيد عويسات اعتقل في 8/3/2014 وحكم لـ30 عاما بتهمة التخطيط لتفجير خط الغاز الخاص بمستوطنة ارمون هنتسيف المقامة على أراضي قرية جبل المكبر بالقدس المحتلة.

اترك رد