5 عوامل تزيد سرًا من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس

نادرًا ما يُكتشف سرطان البنكرياس في مراحله المبكرة عندما يكون أكثر قابلية للشفاء. وذلك لأنه في كثير من الأحيان لا تظهر أعراضه إلا بعد أنتشاره إلى أعضاء أخرى.

ففي الولايات المتحدة، يعد سرطان البنكرياس مسؤول عن نحو 7٪ من جميع وفيات السرطان. وبحسب مديرة التشخيص المبكر لأبحاث السرطان في المملكة المتحدة، سارة هيوم، هناك 5 عادات تزيد من خطر الإصابة بهذا النوع من السرطان، وهي:

التهاب البنكرياس المزمن

حذر الخبراء من أن التهاب البنكرياس المزمن (التهاب البنكرياس) مرتبط بشدة بسرطان البنكرياس. فوفقًا لدراسة نشرت في مجلة Digestive and Liver، فخطر الإصابة بهذا السرطان يزداد بشكل ملحوظ في مرضى التهاب البنكرياس المزمن، وخصوصًا في المرضى الذين تقدموا في العمر، ولديهم أكثر من 60 عامًا من التدخين.

البدانة

وفقًا لجمعية السرطان الأمريكية، فإن زيادة مؤشر كتلة الجسم عن 30 يرتبط بفرصة أعلى بنسبة 20٪ للإصابة بسرطان البنكرياس. وتظهر إحدى الدراسات أن السمنة قد تؤثر أيضًا سلبًا على معدل البقاء على قيد الحياة للأشخاص المصابين بسرطان البنكرياس.

داء السكري من النوع 2

يمكن أن يكون داء السكري من النوع 2 من أعراض سرطان البنكرياس. ووفقًا لمقال طبي نشر في JOP فإن داء السكري من النوع 2 هو عامل خطر وعامل تنبؤي لسرطان البنكرياس. فما يصل إلى 80٪ من مرضى سرطان البنكرياس يعانون إما من داء السكري من النوع 2 الجديد أو ضعف تحمل الجلوكوز في وقت التشخيص.

التعرض للمواد الكيميائية السامة

هناك أدلة متزايدة على أن التعرض لمواد كيميائية معينة قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس، خاصة بالنسبة لأولئك الذين هم على اتصال وثيق بالمبيدات الحشرية والبنزين وبعض الأصباغ والبتروكيماويات.

التدخين

يزيد التدخين بشكل كبير من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس، خاصة بالنسبة لأولئك الذين لديهم استعداد وراثي للإصابة بسرطان البنكرياس. إذ خلصت إحدى الدراسات إلى أنه “يجب نصح المرضى الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بسرطان البنكرياس بشدة بعدم التدخين”.

المصدر: Eat This

اترك رد