الاحتلال يُفجر منزل الأسير عمر جرادات في بلدة السيلة الحارثية غرب جنين

فجرت قوات الاحتلال منزل الأسير عمر جرادات في قرية السيلة الحارثية وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد منه وسط حصار عسكري يفرضه الاحتلال على محيطة.

وأفاد مراسلنا أحمد نزال أن جيش الاحتلال أخرج عائلة الأسير جرادات من منازلها وأن حوالي ثلاثين فردا من العائلة وبينهم أطفال في العراء دون أي امكانية للتواصل معهم

كما احتجزت قوات الاحتلال عددا من العائلات القاطنة في المنازل المجاورة في العراء

هذا ورافقت قوات الاحتلال آليات وجرافات عسكرية ووحدات من الهندسة وسط تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع وانتشار لقناصة جيش الاحتلال على أسطح المنازل.

وأفاد شهود عيان بأن أكثر من 100 دورية عسكرية خرجت من معسكر سالم غرب جنين وحاصرت البلدة، كما أغلقت كافة المداخل، فيما شوهدت قوات من المستعربين تقتحم منازل وتحولها لنقاط رصد ومراقبة.

وتمكنت طواقم تلفزيون فلسطين من اختراق حصار الاحتلال على قرية السيلة الحارثية وبدأت بثاً مباشرا بالصورة من المدخل الغربي على بعد مئات الأمتار من منزل الأسير عمر جرادات

وأفاد مراسلنا أحمد نزال أن جيش الاحتلال كان منع طواقم تلفزيون فلسطين من الوصول للقرية وأحبط محاولة وصولهم من 6 محاور كما أعاقت قوات الاحتلال كافة الصحفيين والطواقم الطبية وسيارات الإسعاف من دخول القرية.

يذكر أن محكمة الاحتلال العليا، كانت صادقت على قرار هدم منزل الأسير عمر جرادات  بدعوى ضلوعه مع أفراد من عائلته في عملية “حومش” منتصف كانون أول من العام الماضي ما أسفر عن مقتل مستوطن.

وتعتقل سلطات الاحتلال الشقيقين عمر وغيث جرادات، ووالدتهما عطاف جرادات إلى جانب خالهم محمد وقريبهم محمود بدعوى المشاركة في عملية مستوطنة “حومش” المخلاة.

وفجر يوم 20 ديسمبر من العام الماضي، داهمت قوات الاحتلال، ترافقها وحدات هندسة، منزل الأسير عمر جرادات وأخذت قياسات المنزل تمهيدًا لهدمه.

وفي 14 فبراير من العام الجاري فجرت سلطات الاحتلال منزل الأسير محمود جرادات وسبقه هدم لمنزلين آخرين للعائلة واليوم تتم عملية هدم المنزل الرابع.

اترك رد