منظمات تحذر من “كارثة جيلية” في السودان لعدم التحاق ثلث الأطفال بالمدارس

حذرت منظمات اغاثة من أن حوالي سبعة ملايين طفل أو ما يعادل ثلث الأطفال في السودان لم يلتحقوا بالمدارس ولم يحصلوا على فرصتهم في التعليم، ما يهدد بـ”كارثة جيلية“.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في بيان مشترك الاثنين مع منظمة رعاية الطفولة إن “واحد من كل ثلاثة أطفال في سن الدراسة، لا يذهبون إلى المدرسة في السودان“.

وأوضح البيان أن دراسة 12 مليون طفل آخرين “ستتقطع بشكل كبير بسبب نقص المعلمين ووضع البنية التحتية“.

وطالب البيان بـ”إعادة فتح المدارس وتوفير فرص التعليم البديل للأطفال الذين فاتتهم سنوات عديدة من المدرسة”، وإلا “فإن أزمة التعلم في السودان ستصبح كارثة جيلية“.

ويعاني السودان أساسا من أزمة اقتصادية متفاقمة بعد قطع العديد من دول الغرب مساعداتها عن الخرطوم.

ونقل بيان الاثنين عن أرشد مالك مسؤول منظمة رعاية الطفولة (أنقذوا الأطفال) في السودان أن “عدم بذل التركيز الطموح لمعالجة هذه القضايا الحاسمة، سيجعل المزيد من الفتيات والفتيان يفقدون طفولتهم بسبب العمل والزواج وانتهاكات الحقوق الأخرى“.

وقالت ممثلة يونيسف في السودان مانديب أوبراين، بحسب البيان، إنه “لا يمكن لأي بلد أن يتحمل عبء عدم معرفة ثلث أطفاله الذين في سن الدراسة، مبادئ القراءة والكتابة.. فالتعليم ليس مجرد حق، إنه أيضا شريان حياة“.

وفي حزيران/يونيو حذر برنامج الاغذية العالمي التابع للأمم المتحدة من أن ثلث سكان السودان “يعانون من انعدام حاد في الأمن الغذائي“.

وكانت منظمة يونيسف أكدت في بيان مشترك مع ثلاث منظمات في مجال الإغاثة أن “8,2 ملايين من الذين يحتاجون إلى المساعدات الانسانية من النساء والفتيات و7,8 ملايين من الأطفال“.

اترك رد