لملح الليمون فوائد وأضرار .. تعرف عليها

إن كنت ممن يستخدمون ملح الليمون بكثرة فتابع المقال لتُوازن بين فوائد ملح الليمون وأضراره، وبعد ذلك تُحدد إن كنت ستستمر باستخدامه.

فوائد وأضرار ملح الليمون: تعرف عليها
قد يحتار الكثيرون عن مدى صحة استخدام ملح الليمون ضمن النظام الغذائي اليومي، فما هي فوائد ملح الليمون، وهل هو امن وصحي للجسم؟ أم يجب الابتعاد عنه نتيجة الأضرار التي قد يلحقها على جسدك؟

إليكم التفاصيل في ما يأتي:

ما هي فوائد ملح الليمون؟
يتواجد ملح الليمون بشكل طبيعي في ثمار الحمضيات وخاصة الليمون، وهو الذي ينتج عنه الفوائد المتمثلة بالاتي:
يساعد في تحويل الغذاء إلى طاقة
يسمى ملح الليمون علميًا بسترات (Citrate)، وهو جزيء وثيق الصلة بحمض الستريك (Citric acid)، وهو أول جزيء يتكون أثناء عملية تسمى بدورة حمض الكربوهيدوكسيليك (Carbohydoxylic acid) أو كريبس.

وبدوره يقوم حمض الكربوهيدوكسيليك على تحويل الغذاء إلى طاقة، يستخدمها الجسم في ما بعد.

يعزز امتصاص المواد الغذائية
من فوائد ملح الليمون أنه يعزز عملية امتصاص المواد الغذائية، وذلك بسبب حمض الستريك المتواجد في ملح الليمون، والذي يعزز من تواجد المعادن مثل: الزنك، مما يسمح للجسم بامتصاصها بشكل أفضل.

يحمي من حصى الكلى
تتكون حصى الكلى من كتل صلبة مصنوعة من البلورات والتي تنشأ عادةً في الكليتين، ويعمل حمض الستريك على الحماية من حصوات الكلى.

حيث يعمل الحمض على جعل البول أقل ملائمة لتكوين الحصى، كما يساعد أيضًا في تفتيت الحصى الموجودة سابقًا.

يدخل في مكونات بعض الكريمات
من فوائد ملح الليمون الجمالية أنه يدخل في تصنيع بعض الكريمات التي تعالج التهابات الجلد.

كما أنه عادةً يتم مزج ملح الليمون مع مركب يسمى حمض ألفا هيدروكسي (Alpha hydroxy acid) لتحضير منتجات جمالية تختص بتنعيم البشرة.

يعقم الأسطح المتسخة
من فوائد ملح الليمون أنه يتميز بقدرته على قتل بعض أنواع البكتيريا، والفيروسات، لذلك يمكن استخدامه كمعقم طبيعي على الأطعمة، حيث أنه لا يؤثر على خصائصها.

هل ملح الليمون امن وصحي للجسم؟
يختلف ملح الليمون المصنع عن ما هو موجود بشكل طبيعي في ثمار الفاكهة، فملح الليمون المصنع لا يعد امنًا قطعًا.

عادةً ما يستخدم ملح الليمون المصنع في المواد الغذائية، وأدوات التنظيف، والمكملات الغذائية.

ما هي المصادر الطبيعية لملح الليمون؟
إن فوائد ملح الليمون تنتج إن كان الملح ناتجًا من ثمار الحمضيات وعصائرها، مثل الحمضيات الاتية:

الليمون.
البرتقال.
الجريب فروت.
اليوسفي.
هناك بعض الفاكهة الأخرى أيضًا تحتزي على ملح الليمون، لكنها بكميات ضئيلة مثل الاتي:

أناناس.
فراولة.
توت العليق.
التوت البري.
الكرز.
الطماطم.
يمكن أيضًا الحصول عليه كمنتج ثانوي لعملية تصنيع الجبن، والنبيذ، وخبز العجين المخمر.

ما هي الأضرار المحتملة لملح الليمون؟
على الرغم من فوائد ملح الليمون التي يمكن الحصول عليها، إلا أن هناك بعض الأضرار التي ينبغي الحذر منها عند استهلاكه، ومنها الاتي:

يسبب الام المعدة: يمتاز ملح الليمون بحموضته العالية، لذلك قد يسبب الاستخدام المفرط إلى الإصابة بالام في المعدة خصوصًا عند مزجه بالماء أو العصير.
يؤثر سلبًا على الأسنان: قد يتسبب الاستخدام المفرط لملح الليمون في القضاء على قوة وصلابة الأسنان، وإزالة الطبقة المحيطة بها التي تقوم بحمايتها ومنع تلفها، مما يؤدي إلى اصفرار الأسنان.
يقلل من قوة العظام: تؤثر الأحماض عادةً على قوة العظام بشكل سلبي من أهمها التسبب في هشاشة العظام، مما يسهل عملية تكسر العظام.
يؤثر سلبًا على البصر: قد تتسبب الحامضية المفرطة في ملح الليمون في التأثير على قرنية العين، وبالتالي الحد من الرؤية بوضوح.
يسبب بعض الخطورة على المرأة الحامل: تؤثر كثرة تناول ملح الليمون على عظام الأم والجنين وقد يؤدي إلى حدوث مشكلات في النمو لدى الجنين.
يرفع ضغط الدم: يسبب تناول كمية كبيرة من ملح الليمون إلى ارتفاع ضغط الدم مما قد يؤثر على مرضى القلب.

اترك رد