استشهاد مواطن متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في برقة شمال نابلس

photo_5368378253355635637_y

 استشهد المواطن منتصر محمد أمين سيف (34 عاما)، اليوم الأحد، متأثرا بإصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، في قرية برقة شمال نابلس.

وأبلغت الهيئة العامة للشؤون المدنية وزارة الصحة باستشهاد سيف بعد اعتقاله متأثرا بجروح أصيب بها فجر اليوم خلال اقتحام قوات الاحتلال قرية برقة.

وأفادت مصادر محلية بأن سيف أسير محرر .

وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت قرية برقة وداهمت عدة منازل وفتشتها، وفجرت مركبة المواطن محمود حجة عقب اعتقاله.

وقالت المصادر ذاتها إن قوات الاحتلال اعتقلت أمين سر حركة “فتح” في القرية شادي أبو عمر، عقب مداهمة منزله وتخريب محتوياته، وعمر شبيب، ومنتصر سيف الذي أعلن عن استشهاده لاحقا.

من جهتها، اعتبرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ما جرى بحق الشهيد سيف “جريمة اعدام”، بقولها: إن عملية اغتيال وإعدام الأسير المحرر سيف يأتي في سياق ملاحقة الأسرى المحررين، والنيل منهم، ومن أسرهم، ضمن سياسة تنكيل ممنهجة بهم، واستهداف لاستقرارهم، سواء بالاعتقال أو القتل” .

وأوضحت الهيئة، أن الأسير سيف اعتقل بتاريخ 19/2/2007، وأمضى محكوميته كاملة، وبدأ يخطط لإنشاء حياة يتجاوز من خلالها آلام ومصاعب السنوات الطويلة التي أمضاها داخل الأسر، وجد نفسه مجدداً فريسة لهذا الاحتلال الدموي.

آخر الأخبار

أحدث البرامج