هيئة الأسرى: 12 أسيراً في عزل “مجدو” يعانون أوضاعا معيشية صعبة

أوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الأحد في تقرير لها بأن هناك 12 أسيراً محتجزين في عزل سجن “مجدو”، يعانون ظروفاً اعتقالية سيئة للغاية، وإن إدارة السجن لا توفر لهم أي من متطلبات الحياة الأساسية.

وبينت الهيئة بأن عقاب هؤلاء الأسرى لا يتوقف عند حد العزل، بل تتعمد إدارة سجن مجدو تنفذ جملة من الإجراءات التعسفية بحقهم، لجعل حياتهم جحيماً لا يطاق، فلا تزال تمنعهم من حقوقهم الطبيعية، كالخروج إلى الفورة، أو زيارة ذويهم، كما ويتواجدون في غرف ضيقة جداً ومليئة بالحشرات والقوارض، و منقطعين عن العالم الخارجي.

وقالت محامية الهيئة حنان الخطيب أن من بين الأسرى المعزولين: الأسير علي أبو بكر من جنين، محكوم لمدة 18 شهرا، وكان يفصله عن الحرية 20 يوماً فقط قبل ان تتم عملية النفق، وعلى ضوء العملية صدر بحقه حكما اضافيا، ويتواجد بالعزل منذ أكثر من 15 شهرا. أما الأسير قصي ربيع مرعي من مخيم جنين، فقد كان محكوما سنة ونصف، وتبقى له 56 يوماً للإفراج، ليتم حكمه بقضية مساعد مشارك بعملية “أسرى جلبوع” مدة 4 سنوات.

يشار الى أن الاسرى المعزولين في عزل سجن “مجدو”، هم كل من: محمد صفران، ويوسف المبحوح، ومحمد أبو بكر، وعلي أبو بكر، وقصي مرعي، و اياد جرادات، وصبحي شقيرات، وأسعد الرفاعي، وربيع أبو النواس، ومحمد الشناوي، وعدي عياش، وإسلام عبد الله.

اترك رد